السيدة الأولى تقرر ما يتناوله الرئيس

أسرار أطعمة البيت الأبيض يكشفها رئيس طهاة سابق

صورة

يبدو أن الرؤساء الأميركيين انتقائيون أكثر من عامة الناس في ما يتناولونه من طعام، لكنهم نادراً ما يحصلون على ما يفضلونه من أطعمة معينة، والسبب أن السيدة الأولى هي الآمر الناهي لطاهي البيت الأبيض، فخلال مقابلة حصرية معه ذكر طاهي البيت الأبيض السابق، آندريه راش، أن الرئيس السابق، جورج دبليو بوش، كان يكره البروكولي لدرجة أنه منع دخوله للبيت الأبيض، ويقول راش: «كان يقول لا أريده ولا أريد شخصاً آخر أن يتناوله أيضاً»، وهو ما وصفه بالمضحك، لكن بوش أيضاً لا يستطيع أن يعصي أمراً للسيدة الأولى في ما يتعلق بنوع طعامه، وكشف راش أيضاً أن الطبق الذي يطلبه الرئيس لا يحصل عليه في كثير من الأحيان، مشيراً إلى أن السيدة الأولى تتحكم في كل ما يتم تقديمه بالبيت الأبيض. وأوضح أنها «تمثل 99% من إدارة مطبخ البيت الأبيض»، وأنها الشخص الذي يعيّن الطهاة ويفصلهم أيضاً، وهذا يمثل جزءاً من العلاقة المباشرة بين الطاهي والسيدة الأولى»، وأشار إلى أن السيدة الأولى السابقة، هيلاري كلينتون، كانت لديها بعض الأفكار حول ما يتناوله زوجها الرئيس، بيل كلينتون، وما لا يجب أن يتناوله خلال فترة وجوده في المكتب البيضاوي.

وبينما كان كلينتون يحب الانغماس في الأطباق التي يحبها أكثر، لم تكن هيلاري تحبذ دائماً هذا الاتجاه، قال راش «كانت شطيرة الدجاج المقلي الرائعة دائماً هي المفضلة للرئيس، لكن هيلاري لديها أفكار أخرى، فقد كان الرئيس يطلب شيئاً ويحصل على شيء آخر غيره»، وقال راش إنه بعد نوبة صحية قرر كلينتون الابتعاد عن اللحوم تماماً والتحول إلى النبات، وهي خطوة صحية دعمتها هيلاري بالكامل.

وتحدث راش عن الرئيس السابق، باراك أوباما، وزوجته ميشيل أوباما، قائلاً إنهما كانا يروّجان لحل مشكلة سمنة الأطفال، لكن تشجيعهما للأكل الصحي لا يعني أنهما لا يستمتعان بالحلويات بين الحين والآخر، وقال راش: «لقد كانا مولعين جداً بكعكة ريد فيلفيت، كان أوباما يختبئ وراء الحلوى الصغيرة الخاصة به، وعندما يفكر في الوجبات السريعة يبدى اهتمامه بالبرغر والبيتزا»، وأضاف الطاهي أيضاً أن أوباما يحب الوجبات المتبلة بالفلفل الحار الذي كان دائماً مولعاً به، والتي تحتوي على أشياء مثل البصل والثوم والريحان والديك الرومي المطحون.

طباعة