برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    تريد التركيز على الفقر والسكن

    إنترفيو.. حاكمة ولاية نيويورك: أشعر بثقل المسؤولية كوني أول امرأة تتولى المنصب

    صورة

    تولت كاثي هوشول، وهي أول امرأة تتولى زمام القيادة في ولاية نيويورك، مهامها الأسبوع الماضي، في ظل ظروف استثنائية، وخلفت حاكماً اتُهم بالتحرش. وتواجه حاكمة الولاية الجديدة تحديات مختلفة في مجال الصحة العامة والتعليم والاقتصاد. وفي ما يلي مقتطفات من الحوار الذي أجرته معها صحيفة «نيويورك تايمز»:

    ■ أنت تصنعين التاريخ كأول سيدة تتولى رئاسة نيويورك.. ماذا يعني هذا بالنسبة لك؟

    ■■ أشعر بثقل المسؤولية على عاتقي، وأنا آخذ الأمر على محمل الجد، كوني أول امرأة تشغل منصب حاكمة، ولكني أريد في نهاية فترة ولايتي أن أتأكد من أنه لا توجد امرأة، ولا فتاة، ولا مراهق يشعر بأن هناك أي شيء لا يمكنه فعله.

    ■ كيف يجب أن يحكم سكان نيويورك على ما إذا كانت فترة ولايتك ناجحة؟

    ■■ لدي أجندة مركزة للغاية، وأنا ألتزم بأعلى المعايير، وأنا أحكم على نفسي بطريقة أكثر قسوة من أي ناخب من نيويورك. احكموا علي من خلال إنجازات محددة، في ما يتعلق بما أعلنته اليوم، وما سأعلنه لاحقاً، وحملوني المسؤولية عن تلك الطموحات، ولكن في نهاية المطاف، أريد أن يقول الناس إني لعبت دوراً رئيساً في استعادة ثقة الناس في قدرة حكومة الولاية على الوقوف إلى جانبهم، والكفاح من أجلهم.

    ■ بصفتك حاكمة، هل توجه المُعلمون على مستوى الولاية للحصول على اللقاح؟

    ■■  أريد أن يحصل كل شخص في ولاية نيويورك على اللقاح، خاصة المُدرسين، والأشخاص الموجودين في بيئة مدرسية. ومع ذلك، لا يمتلك الحاكم الصلاحيات التنفيذية التي كانت سارية منذ عام، لذلك سأعمل بجد لتطوير شراكات مع أصحاب المصلحة هؤلاء، والذين يمكنهم العمل معي لإنجاز ذلك.

    ■ كيف يمكن التوازن بين إظهار القيادة التنفيذية والإذعان للمسؤولين المحليين؟

    ■■ يتم ذلك باستشارة السكان المحليين، وبعد ذلك تصبح مسؤوليتي.

    ■ عملت في السياسة في نيويورك فترة طويلة، ولكنك لم تعملي عن كثب مع الحاكم السابق أندرو كومو. إذا لم تكوني مشاركة بشكل خاص في قراراته الخاصة بصنع السياسة، فماذا تقولين للأشخاص الذين يتساءلون عما إذا كانت لديك الخبرة الإدارية لقيادة الولاية؟

    ■■ إذا كان لديهم أي أسئلة حول قدرتي على القيادة فليتحدثوا مع أي شخص في الحكومة المحلية، فأنا أتبع نهجاً تعاونياً، وقد سمعت ذلك من عدد لا يحصى من الموظفين الحاليين وأعضاء مجلس الوزراء ورؤساء الوكالات ورؤساء السلطات. وعدم التواجد في كل غرفة يعني أنني كنت في مكان آخر أتعلم فيه طريقة إدارة الولاية بشكل لا مثيل له. ولا أحد يعرف الولاية ولا أحد على قيد الحياة يعرف الحالة بالطريقة التي أعرفها. هذا لأنني شرعت في القيام بهذا الدور، وإعادة تعريفه.

    ■ الشيء الوحيد الذي ربما لم يكن في الوصف الوظيفي الخاص بك كمساعد حاكم، هو الاختلاف علناً مع الحاكم أندرو كومو. والآن بعد أن أصبحت حاكمة، ما هو أحد الاختلافات الرئيسة في السياسة التي كانت لديك معه؟

    ■■ اعتقدت أنه كان علينا فعل المزيد مع هيئة الإسكان في مدينة نيويورك، وأظن أنه لاتزال هناك فرصة، فالكثير من الناس يعيشون في بؤس، والجو أصبح حاراً جداً في الصيف، والأشياء تزداد سوءاً، وأريد عودة المبادئ الأساسية، ليتمتع الجميع بالكرامة، في وجود سقف جيد فوق رؤوسهم. وقد رأيت مدى التحول عندما تمنح الناس منزلاً آمناً، وهو أمر يعتبره كثيرون أمراً مسلماً به، ولكن إذا لم يكن لديك ذلك، فهذا مرعب؛ ولذلك هذا هو المجال الذي سأقضي فيه المزيد من الوقت والجهد.

    «لدي أجندة مركزة للغاية، وأنا ألتزم بأعلى المعايير، وأنا أحكم على نفسي بطريقة أكثر قسوة من أي ناخب من نيويورك».

    طباعة