برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    أم شجاعة تنقذ ابنها من أسد حاول التهامه

    الأم لكمت الأسد حتى أبعدته عن ابنها. من المصدر

    قالت السلطات في ولاية كاليفورنيا الأميركية إن أسداً جبلياً هاجم طفلاً يبلغ من العمر خمس سنوات في جنوب كاليفورنيا. وقال المتحدث باسم إدارة الحياة البرية في كاليفورنيا، الكابتن باتريك فوي، إن هذا الأسد، الذي يبلغ وزنه 65 رطلاً (30 كغم) هاجم الطفل بينما كان يلعب بالقرب من منزله يوم الخميس الماضي في كالاباساس و«جرّه نحو 45 ياردة» عبر العشب الأمامي.

    وقال فوي إن الطفل أصيب بجروح خطيرة في رأسه وجذعه العلوي، لكن حالته مستقرة، وهو الآن في أحد مستشفيات لوس أنجلوس. وقال فوي: «البطل الحقيقي لهذه القصة هو والدته، لأنها أنقذت حياة ابنها تماماً». كانت الأم داخل المنزل عندما سمعت جلبة بالخارج، وعندما خرجت وشاهدت الأسد يحاول القضاء على ابنها بدأت في لكمه بيديها العاريتين وأبعدته عن ابنها. ونقل الوالدان ابنهما على الفور إلى المستشفى، ومن ثم أبلغا سلطات إنفاذ القانون بما حدث، وتم إرسال ضابط الحياة البرية إلى مكان الحادث. وبمجرد وصوله إلى المنزل، اكتشف الضابط أسداً جبلياً رابضاً في الدغل القريب من المنزل.

    وقالت إدارة الحياة البرية في بيان: «نظراً لسلوك الحيوان اعتقد مأمور السجن أنه من المحتمل أن يهاجم مرة أخرى، ولهذا أطلق عليه الرصاص وقتله في الموقع». وذكر البيان أن اختبارات الحمض النووي اللاحقة أكدت أن الأسد هو المسؤول عن مهاجمة الطفل. كما تمت تهدئة أسد جبل آخر تم رصده في المنطقة، والذي تم إطلاقه في البرية دون أن يصاب بأذى، بعد التأكد من أنه لم يشارك في الهجوم.

    طباعة