برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    بعد أن ألقى خطاباً لمدة 8 ساعات

    الرئيس البيلاروسي يتعثر ويكاد يقع بعد نهوضه من مقعده

    ألكسندر لوكاشينكو. ■ أرشيفية

    تعثر الرئيس البيلاروسي، ألكسندر لوكاشينكو، وكاد أن يقع على الأرض بعد خطابه السنوي أمام شعبه الذي استمر ثماني ساعات. وظهر لوكاشينكو في مقطع فيديو تداولته وسائل التواصل الاجتماعي، تبدو عليه علامات التعب والإرهاق وهو يحاول القيام من مقعده ليغادر المسرح. هذا الفيديو، الذي صوره أحد أفراد الجمهور المبتهج، ألقى الضوء على صحة الزعيم البيلاروسي، حيث تم قطع الكاميرات الرسمية التي تسجل الخطاب عندما أنهى الزعيم خطابه الماراثوني السنوي، وتوجه عبر المسرح وهو يكافح للبقاء واقفاً على قدميه. ومن غير المعروف ما إذا كانت صحته على ما يرام.

    وشارك هذا المواطن الفيديو معلقاً: «انظروا إلى حالة لوكاشينكو أثناء مغادرته مؤتمره الصحافي أمس». وعلق البعض الآخر على «تويتر»: «بدا مثل يلتسين»، في إشارة إلى الرئيس الروسي السابق المخمور، بوريس يلتسين.

    وظهر مقطع الفيديو في أعقاب الخطاب السنوي الغاضب للوكاشينكو أمام شعب بلاده، حيث انتقد المملكة المتحدة بسبب العقوبات الاقتصادية الجديدة التي فرضتها على بيلاروسيا، بعد سلسلة من الحوادث الدولية. وظهر لوكاشينكو أثناء إلقائه الخطاب وهو يصرخ: «يمكن أن تخنق تلك العقوبات المملكة المتحدة أيضاً، لم تكن لدينا أضعف علاقة مع بريطانيا العظمى المزعومة، ولا نريد علاقة واحدة معها، أنتم كلاب أميركا!».

    وكان الزعيم البيلاروسي قد تعرض لانتقادات لاذعة، بعد أن حول رحلة تابعة لشركة ريان إير عن مسارها إلى مينسك ليعتقل الصحافي المعارض رومان بروتاسيفيتش الذي كان على متنها، والذي كان مسافراً الى أوكرانيا. كما يواجه لوكاشينكو ضغوطاً متزايدة بعد وفاة فيتالي شيشوف في أوكرانيا، وهو مواطن بيلاروسي عمل على إعادة إسكان المواطنين الذين فروا من البلاد.

    ورفضت العداءة البيلاروسية، كريستسينا تسيمانوسكايا، الصعود على متن رحلة العودة الى بلادها من طوكيو، بعد أن ادعت أن المسؤولين البيلاروسيين نقلوها إلى المطار ضد رغباتها، وطلبت اللجوء الى بولندا.

    يأتي ذلك في الوقت الذي فرضت فيه بريطانيا عقوبات على صادرات روسيا البيضاء من البوتاس والمنتجات البترولية، يوم الإثنين، في محاولة للضغط على الرئيس لوكاشينكو. وقال وزير الخارجية البريطاني، دومينيك راب: «هذه العقوبات تظهر أن المملكة المتحدة لن تقبل تصرفات لوكاشينكو منذ انتخاباته المزورة»، وأضاف «يواصل نظام لوكاشينكو سحق الديمقراطية وانتهاك حقوق الإنسان في بيلاروسيا»، واختتم بقوله: «لن يتم بيع منتجات الصناعات المملوكة للدولة البيلاروسية في المملكة المتحدة، ولن تتعامل شركاتنا الجوية مع أسطوله من الطائرات الفاخرة».

    ظهر لوكاشينكو في مقطع فيديو تداولته وسائل التواصل الاجتماعي، تبدو عليه علامات التعب والإرهاق وهو يحاول القيام من مقعده ليغادر المسرح.

    طباعة