العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    تزامناً مع انسحاب القوات الأجنبية

    صحة الأفغانيات مهدّدة بسبب تزايد العنف

    صورة

    تعتقد (واتي) أن عمرها 30 عاماً، لكنها تبدو في سن الـ25، هي متزوجة من رجل مسن منذ أن كانت في الأ18 من العمر، وقد جاءت إلى عيادة وهي حامل للمرة الخامسة في أربع سنوات، بينها عمليتا إجهاض.

    في عيادة التوليد الصغيرة هذه في قرية فقيرة بمنطقة داند قرب قندهار بجنوب أفغانستان، تناضل النساء من أجل حياتهن.

    تقول هذه الأفغانية الشابة بحزن: «أنا خائفة من خسارة طفلي مجدداً».

    بعد انسحاب القوات الأميركية، الذي نتج عنه تزايد المعارك وبدء حرمان البلاد من المساعدات الدولية، يمكن أن يتفاقم الوضع.

    تصل النساء اللواتي يضعن البرقع برفقة رجل من العائلة. الرجال يمنع عليهم الدخول وينتظرون في الخارج.

    وقالت (واتي): «لدي الإذن فقط بالخروج للذهاب إلى الطبيب» حاملة مستنداتها في كيس بلاستيكي.

    من جهتها، علمت (خورما) للتو أنها حامل مجدداً، بعدما أنجبت خمسة أطفال. تقول إن إجهاضها مرتين ناجم عن عملها «بشكل كثيف في المنزل».

    تقول (حسنا)، وتعمل قابلة، إن «بعض العائلات لا تولي اهتماماً للحمل: فالنساء يلدن في المنزل وينزفن كثيراً ويصبن بالصدمة».

    اختارت (حسنا) العمل في الأرياف حين علمت بمعاناة النساء.

    وقالت: «لو لم آتِ، من كان سيقوم بذلك؟ هنا حركة (طالبان) لا تهاجم القابلات، بالتالي خوفي هنا أقل».

    أثر مميت

    بالنسبة للعديد من الأفغانيات، العيادات بعيدة للغاية، والطرق خطرة، والنقل باهظ الكلفة.

    نتيجة لذلك، سجلت «اليونيسف» عام 2017 نحو 7700 وفاة أثناء الولادة، وهذا أعلى بمعدل الضعفين مقارنة بعدد المدنيين الذين قتلوا في الهجمات (3448)، بحسب الأمم المتحدة، والأرقام أسوأ في الجنوب على أيدي «طالبان»، أو وسط القتال العنيف.

    هناك النساء يخاطرن بالمعاناة أكثر مع تراجع المساعدات بعد انسحاب القوات الدولية بحلول 31 أغسطس، الموعد النهائي الذي أعلنه الرئيس الأميركي جو بايدن.

    وقد حذرت منظمة «هيومن رايتس ووتش»، في تقرير حديث لها، من أن الانخفاض الكبير في المساعدات له «تأثير مميت» على النساء الأفغانيات.

    لكن مع خطر اندلاع حرب أهلية أو عودة «طالبان» إلى السلطة، يرفض المانحون الالتزام بالحفاظ على «الدعم المطلوب أكثر من أي وقت مضى».

    لمراقبة صحة القرويين، تقوم (ناجية)، وهي قابلة، بزيارات من منزل إلى منزل.

    وتقول: «بعض العائلات تمنع النساء من الذهاب إلى العيادة. في بعض الأحيان لا يسمح لي الرجال بالدخول».

    في «قاسم بول»، تستقبلها (كيلا) في فناء منزلها مرتدية حجاباً أبيض متسخاً. يريح طفلها رأسه على ركبتيها.

    أدركت المريضة، أخيراً، أنها حامل في شهرها الخامس. هذا طفلها السادس.

    وقالت: «بعد ذلك، أريد وسائل منع الحمل. أنا فقيرة جداً ولا يمكنني رعاية جميع أطفالي. وزوجي موافق. ليس لدينا ما يكفي منالمال لشراء الصابون».

    أمهات يائسات

    بحسب دراسة أجراها معهد كيت عام 2018 - بعد 17 عاماً من وصول قوات حلف شمال الأطلسي (ناتو) إلى البلاد - أنجبت 41% من النساء أطفالهن في المنزل، و60% لم يحظين بأي متابعة لما بعد الولادة.

    بالنسبة للمناطق الخطرة والنائية، فإن هذه الأرقام أكثر إثارة للقلق. في ولاية هلمند (جنوب)، معقل «طالبان»، حصلت أقل من خمس النساء الحوامل على زيارة واحدة على الأقل قبل الولادة، بحسب المعهد.

    في عيادة نقالة تابعة لمنظمة «العمل ضد الجوع» غير الحكومية، أقيمت في منزل من الطين في «لشكركاه» عاصمة الولاية، تستقبل (قاندي غول) النساء النازحات بسبب المعارك.

    تقول هذه القابلة: «معظمهن مرضى. العائلات لا تهتم بهن».

    تنتظر المريضات جالسات على الأرض مع أطفالهن المرضى، وقصصهن كثيرة وحزينة.

    تقول (فرزانة)، البالغة من العمر 20 عاماً، والتي فرت من مناطق حكم «طالبان»: «لقد توفي طفلي لأنني لم أتمكن من الوصول إلى عيادة أو قابلة. العديد من الأطفال يموتون».

    أما (شاديا)، التي تزوجت في سن العاشرة، وتبلغ من العمر 18 عاماً، ولديها ثلاثة أطفال، وكانت تقيم في مناطق «طالبان»، فقد اضطرّت للسير ثلاث ساعات للوصول الى العيادة. وقالت «هذا خطير جداً، توفيت ثلاث نساء على الطريق».

    في مستشفى «إيه سي إف» للرضّع الذين يعانون نقص التغذية، خاطرت أمهات يائسات بحياتهن للوصول.

    وعلى أسرّتهن، يبقين صامتات مع أطفالهن الهزيلين.

    تنظر (روزيا)، التي وصلت من مناطق «طالبان» الى ابنها (بلال)، البالغ من العمر سبعة أشهر، وقد ولد قبل الأوان ويعاني الشفة الأرنبية، والتهاباً رئوياً، وسوء تغذية حاد.

    وقالت (روزيا) التي عبرت خط الجبهة عندما ساءت صحة ابنها: «كنت خائفة كثيراً من القتال». لا أحد يعرف إذا كان سيعيش.

    لقد فقدت طفلاً ولد قبل أوانه، وقد أخرجها المستشفى بعد الولادة بسبب نقص الموارد اللازمة للعناية بها، وعاش الطفل ثلاثة أيام.

    النساء يخاطرن بالمعاناة أكثر مع تراجع المساعدات، بعد انسحاب القوات الدولية بحلول 31 أغسطس، الموعد النهائي الذي أعلنه الرئيس الأميركي جو بايدن.

    بحسب دراسة أجراها معهد كيت عام 2018 - بعد 17 عاماً من وصول قوات حلف شمال الأطلسي (ناتو) إلى أفغانستان - أنجبت 41% من النساء أطفالهن في المنزل، و60% لم يحظين بأي متابعة لما بعد الولادة.

    طباعة