العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    يقولون إن إسرائيل لا تعرف سوى هدم بيوت العرب

    بدو النقب لا يعلّقون آمالاً على الحكومة الإسرائيلية الجديدة

    صورة

    في بيتها المبني من الصفيح في قرية صوانين البدوية بصحراء النقب في جنوب إسرائيل، تؤكد (أم جواد أبوقويدر) عدم ثقتها بأن المشاركة الأولى من نوعها لحزب إسلامي عربي في الحكومة «ستغيّر السياسة الإسرائيلية» بالنسبة للاعتراف بالقرى البدوية، ووقف هدم المنازل فيها.

    وقدمت موافقة رئيس «الحركة الإسلامية الجنوبية»، منصور عباس، الذي حصل على دعم كبير في الانتخابات التشريعية الأخيرة من القرى البدوية في إسرائيل، على المشاركة في الائتلاف الحكومي، فرصة لاستكمال التشكيلة الحكومية، ووضع نهاية لأزمة سياسية استمرت عامين.

    ويشكّل انضمام عباس الى ائتلاف «التغيير» الحكومي الذي شكله زعيم المعارضة، يائير لابيد، ويرأسه اليميني المتطرف نفتالي بينيت، خطوة لم يقدم عليها أي حزب عربي من قبل.

    وفي مقابل دعمه، حصل على وعد بالاعتراف بثلاث قرى في النقب وتجميد هدم بيوت سكانها، بالإضافة الى وعود بتقديم المساعدة للبدو، وتخصيص مبلغ بقيمة 30 مليار شاقل (نحو تسعة مليارات دولار) لدعم المجتمع العربي، وفق ما ذكرت تقارير.

    ويعيش البدو في صحراء النقب منذ أجيال عدة، ويشكون التهميش والفقر في إسرائيل، وهم عرب من أحفاد الفلسطينيين الذين بقوا على أراضيهم بعد قيام إسرائيل عام 1948.

    وقال نفتالي بينيت في خطاب تسلمه رئاسة الحكومة: «سنبدأ عملية تنظيم التجمعات البدوية في النقب، حتى يتسنى لمواطني إسرائيل من البدو العيش بكرامة».

    وتنتشر منازل الصفيح في «صوانين» على أرض ترابية صحراوية. وهي واحدة من أكثر من 30 قرية بدوية غير معترف بها من إسرائيل لا تحصل على ماء أو كهرباء أو خدمات طبية من الدولة. وغالباً ما تقوم السلطات الإسرائيلية بهدم المنازل التي يبنيها البدو فيها، لطردهم منها.

    وتقول (أم جواد - 40 عاماً): «أنا لا أثق بالحكومة الجديدة ولا القديمة، كل وعودهم كاذبة». وتتابع «عندما يطرحون موضوع النقب على طاولة الكنيست، تقف الأغلبية الإسرائيلية ضد الحلول وضد العرب. أعضاء الكنيست العرب عددهم قليل، حاولوا في السابق ويحاولون الآن».

    ويقول النائب سعيد الخرومي، وهو بدوي من النقب والوحيد من نواب القائمة العربية الموحدة الأربعة الذي امتنع عن التصويت على الثقة للحكومة: «لا أستطيع أن أشرح لسكان النقب أنني جزء من الائتلاف عندما تتجه الجرافات نحو منازلهم».

    تفاؤل حذر

    ويسكن مدينة رهط نحو 90 ألف بدوي. ويقول رئيس بلديتها، فايز أبوصهيبان، وهو عضو في المكتب السياسي للحركة الإسلامية الجنوبية، إنه «متفائل بحذر»، مضيفاً «هناك اتفاقات، وإذا لم تفِ الحكومة بكل بنود الاتفاق، لن تكون هناك حكومة، والقائمة الموحدة هي الرسن».

    ويشير إلى أن الحكومة «ستعترف بثلاث قرى غير معترف بها خلال 45 يوماً، (...) وتباعاً بـ14 قرية».

    وعن قضية قرية الزرنوق غير المعترف بها التي يعيش فيها 4500 شخص وتريد السلطات نقل سكانها الى رهط، يقول أبوصهيبان: «سنقوم بنضال جماهيري من أجل عدم إسكان هؤلاء الناس في رهط، ليس كرهاً بهم، ولكن لأننا لا نملك مسكناً لشبابنا وأهلنا في رهط».

    ويتابع: «نحن نقول لسكان الزرنوق: ناضلوا على أرضكم حتى تعترف الحكومة بقريتكم. إسرائيل تعترف بعشوائيات استيطانية في الضفة الغربية، لِمَ لا يعترفون بكم؟».

    وحاولت إسرائيل طرح مشروعات لتجميع البدو في مكان واحد عام 2013، عن طريق هدم نحو 40 قرية غير معترف بها ومصادرة أكثر من 700 ألف دونم من أراضيهم، لكنها تراجعت بعد احتجاجات شعبية قام بها عرب داخل إسرائيل.

    ومع ذلك هدمت إسرائيل في النقب أكثر من 10 آلاف و769 منزلاً بين الأعوام 2009 و2019، وفق المجلس الإقليمي للقرى غير المعترف بها.

    ويقول الدكتور عامر الهزيل، الذي يعمل مع المجلس، إن ذلك «حرم قرابة 33 ألفاً و690 طفلاً من بيوتهم، وهم تعرضوا لصدمات نفسية لا تقل عن صدمات الحرب».

    حياة صعبة

    في سوق مدينة رهط الشعبي، تتساءل (أم أنس - 42 عاماً): «دمّروا قرية العراقيب أكثر من 150 مرة وهجّروا أهلها. لماذا يفعلون ذلك؟».

    وتتابع «ابنتي تعيش في قرية شقورات غير المعترف بها، لم تصلها المياه منذ أكثر من شهر»، مضيفة «هذه الدولة لا تعمل أي شيء سوى هدم دور العرب. لا يمكننا الوثوق بحكوماتهم».

    ويقول الهزيل، الذي يعمل على تخطيط استراتيجي للمدينة، إن السلطات الإسرائيلية صادرت معظم أراضي رهط، التي تعتبر من أكبر المدن البدوية، وأصبحت «كثافة السكان في رهط أعلى منها في مخيم جباليا بغزة»، مشيراً الى أن «50% من الأزواج الشباب ليس لديهم مساكن».

    ويتهم الحكومات الإسرائيلية بالتمييز الصارخ ضد القرى البدوية، متوقعاً «أن تكون حكومة بينيت الأسوأ معها».

    ويقلّل الهزيل من أهمية الاعتراف بالقرى الثلاث، قائلاً: «يريدون الاعتراف بقرية (خشم زنة) منذ زمن، لأنهم سيصادرون فيها 20 ألف دونم لشقّ طريق سريع، وقرية عبدة التي أعلنتها إسرائيل قرية سياحية بدوية، وبالتالي ستستخدمها لجذب السياح»، ويرى أن «هذه ليست مكاسب» للعرب.

    ويستخدم الناس في القرى غير المعترف بها الألواح الشمسية للحصول على الكهرباء، ولكن في فصل الشتاء، لا كهرباء. وتقول (أم جواد): «نعيش زمهرير الشتاء وقساوة برده».

    ويتدخل زوجها محمود أبوقويدر مضيفاً «تهبّ الريح القوية في الشتاء فتقتلع الزينكو (الصفيح)، ونبقى بلا مأوى. وتصبح الأرض طينة لا يمكن السير عليها».

    • تنتشر منازل الصفيح في «صوانين» على أرض ترابية صحراوية. وهي واحدة من أكثر من 30 قرية بدوية غير معترف بها من إسرائيل لا تحصل على ماء أو كهرباء أو خدمات طبية من الدولة. وغالباً ما تقوم السلطات الإسرائيلية بهدم المنازل التي يبنيها البدو فيها، لطردهم منها.

    طباعة