منتقدو الرئيس: ربما ارتداه بالمقلوب

بنطال دونالد ترامب يثير الجدل والضجة بين الأميركيين

صورة

أذهل الرئيس الأميركي السابق، دونالد ترامب، جزءاً كبيراً من الأمة الأميركية، خلال عطلة نهاية الأسبوع، ليس من خلال كلماته، كما يفعل كثيراً، ولكن بسبب بنطاله، أو بشكل أكثر تحديداً، بسبب التجاعيد غير العادية في بنطاله التي اجتهد كثير الناس لتفسيرها.

وألقى التركيز على ملابس ترامب بظلاله على خطابه، مساء السبت، في مؤتمر الولاية للحزب الجمهوري في نورث كارولينا، حيث كان الناس يتساءلون: هل يمكن للزعيم السابق للعالم الحر أن يرتدي سرواله من الخلف؟ أو بالأحرى بالمقلوب؟

وعبّر كثيرون عن احتمال تعرّض ترامب لحادث جعل الجزء الأمامي من سرواله بهذا الشكل، وأشار منتقدو الرئيس السابق إلى أنه ربما لم يكن على علم ببساطة أنه ارتدى سرواله بالمقلوب.

وذهب آخرون إلى الأرشيف، مشيرين إلى أنه في عام 2017، ورد أن عضوين من الدائرة المقرّبة من ترامب، وهما مديرة الاتصالات السابقة في البيت الأبيض، هوب هيكس، ومدير حملة ترامب السابقة، كوري ليفاندوفسكي، استخدم مكواة بخارية لإزالة التجاعيد من سراويل ترامب، بينما كان يرتديها.

ولكن مع استمرار ضجيج وسائل التواصل الاجتماعي والإنترنت حول هذا المشهد، هناك شيء واحد مؤكد: سروال ترامب، على ما يبدو، له رجلان.

وفقاً لمفهوم منتشر على نطاق واسع، يشتري ترامب بدلات باهظة الثمن، لكنه لا يصممها لتناسب جسمه. في عام 2004، كتب ترامب: «أنا أرتدي بدلات بريوني، والتي أشتريها من الرف، وأرتدي أيضاً مارتن غرينفلد».

طباعة