حوّل خصوصية الأحزان على المفقودين إلى مشاهد عامة للمتفرجين الغربيين

الإعلام الغربي يميل إلى المتاجرة بمآسي الشعوب الأخرى

صورة

عند تغطية أي مأساة جماعية، تكون القاعدة الأساسية في الصحافة هي أن يتعامل الصحافي بحساسية إزاء الضحايا وأقربائهم، الذين يعيشون حالة من الحزن والحداد عليهم. وتمتثل الصحافة الغربية، التي توصف بالصحافة الدولية، لهذه القاعدة في دولها، ولكنها تتغاضى عنها عند تغطية أي كوارث في المجتمعات غير الغربية.

وتعتبر تغطية الموجة الثانية من جائحة كورونا المدمّرة، التي تضرب الهند حالياً، مثالاً على ذلك، فقد نشرت وسائل الصحافة الغربية الكثير من صور الموتى، والمشاهد الأخرى الكارثية، مثل حرق جثث الموتى، التي عادة لا يمكن مشاهدتها إثر وقوع الكوارث المشابهة في الدول الغربية. وعلى الرغم من أن نصف حالات وفيات «كورونا» وقعت في الدول الغربية والولايات المتحدة لوحدهما، إلا أن وسائل الإعلام الغربية تجنبت تقديم صور مروعة من تلك المناطق التي وقعت فيها حالات الوفيات.

لا اكتراث

وحتى في ذروة انتشار الجائحة في الولايات المتحدة وأوروبا، كان من غير المعقول مطلقاً أن تدخل أطقم التلفزيونات إلى غرف الطوارئ في المشافي لتعرض كيف كان الأطباء والممرضات في حالة إرهاق، وإرباك، ومع ذلك، فإن مثل هذه المشاهد يتم بثها عالمياً من داخل المشافي الهندية، دون الاهتمام بمدى تأثير ذلك على حياة المرضى. واجتاح مراسلو محطات التلفزة بكثافة العائلات الهندية التي فقدت بعض أفرادها، بحيث إنهم حوّلوا الحالات الخصوصية للأحزان على المفقودين إلى مشاهد عامة لجمهور المشاهدين الغربيين.

وعندما يعملون على تغطية حالات الحزن في بلدانهم، تكون هذه الشركات الإعلامية في أقصى حالات الحذر والانتباه. فعلى سبيل المثال، تضمنت تغطية حفر القبور الجماعية المخصصة لحالات الوفيات الكبيرة من جائحة «كورونا» في نيويورك، صوراً معقمة لحقول ضبابية تصطف فيها خطوط من الأشجار. وبالمقارنة، فإن تجربة جائحة «كورونا» في الهند يتم تذكرها فقط بالصور المؤلمة لأجساد يتم حرقها، وهي الصور التي بثها الإعلام الغربي في كل أنحاء العالم.

وهذه ليست المرة الأولى التي لا يتحلى فيها الإعلام الغربي بالحساسية عند تغطيته لكوارث خارج العالم الغربي، ففي تغطية كوارث زلزال فوكوشيما في اليابان عام 2011، كان يتم التعامل مع الضحايا وكأنهم قضية ثانوية لقصة أكثر أهمية هي الإشعاع النووي. وكانت التغطية الغربية تتميز بالنمطية الثقافية والعنصرية، فالعمال الذين بقوا لمعالجة التسرب والإشعاع في المفاعلات النووية، أطلق عليهم لقب «ساموراي نووي»، و«ضحايا بشرية» و«نينجا نووية في مهمة انتحارية».

لا ضحايا

وفي الواقع، لم يكن هناك أي ضحايا للإشعاع النووي في فوكوشيما، نتيجة الإجلاء الوقائي لسكان المنطقة، البالغ تعدادهم 100 ألف شخص، ولكن ذلك لم يوقف الإعلام الغربي من تأجيج حالة من الهستيريا عن طريق إجراء مقارنة كاذبة مع كارثة تشيرنوبل في أوكرانيا، أيام الاتحاد السوفييتي. ونتيجة لهذه التغطية المثيرة، بدأت سفن الشحن تتجنب الذهاب إلى الموانئ اليابانية، حتى تلك البعيدة جداً عن منطقة فوكوشيما، وقامت العديد من الدول بإجلاء مواطنيها من طوكيو وأماكن أخرى في اليابان.

وتتعامل وسائل الإعلام الغربية بصورة مماثلة مع قارة إفريقيا، حيث تصورها باعتبارها قارة من الجحافل الوثنية والهمجية، التي تعيش سيلاً من الكوارث غير المنتهية، وفيها قلة من الوجوه المبتسمة التي تعيش حياة سعيدة. ففي الفترة ما بين 2014-2016 اجتاح وباء إيبولا دولاً إفريقية عدة، مثل غينيا، وليبريا، وسيراليون، ونجم عنه مقتل 11 ألفاً و325 شخصاً، الأمر الذي يعني أن عدد الوفيات في كل هذه الدول خلال عامين يعادل عدد الوفيات التي حدثت خلال يومين في الولايات المتحدة بسبب جائحة كورونا، قبل ثلاثة أشهر من الآن. ومع ذلك، فإن قصة التغطية الغربية لوباء إيبولا كانت تركز على أكياس جثث الوفيات، وعلى طرق الحداد التقليدية، وشعائر الدفن في غرب إفريقيا. وتم منح جائزة «بولتزر» الدولية عام 2015 للتصوير الفوتوغرافي لمصور مستقل، قام بملازمة جامعي الجثث، وصور فيلماً وثائقياً عن المعاناة، والموت، واليأس، في غرب إفريقيا، لمصلحة صحيفة نيويورك تايمز.

وفي الوقت ذاته، لم تظهر تغطية جائحة كورونا، وهي أضخم مأساة صحية في زماننا، في أي من جوائز «بوليتزر» 2020. وعندما يتم الإعلان عن هذه الجائزة لعام 2021 في يونيو المقبل، ستكون بمثابة مفاجأة مدوية، إذا تم تسليم الجائزة إلى صحافيين عملوا على توثيق حالات الوفيات الناجمة عن الجائحة في العالم الغربي، لأن وسائل الإعلام الغربية تعمل على التغطية الفجة للمعاناة، والأحزان، واليأس، التي تأتي من أماكن بعيدة عن دولها. وعلى الرغم من عدم نشر صور الجنود الأميركيين القتلى إلا نادراً، إلا أن صور الجنود الأفغان والعراقيين والآخرين تكون شائعة الظهور في وسائل الإعلام الأميركية.

وصحيح أنه لا يجب اعتبار وسائل الإعلام الغربية بأنها واحدة، إلا أن شركات الإعلام البريطانية والأميركية تكون طاغية في هذا المجال، وإن وسائل الإعلام الغربية لا ترفض تقديم التغطية المثيرة للأخبار السيئة عندما تحدث في بلادها، ولكن النمط السائد والواضح حتى الآن هو أن تغطية وسائل الإعلام الغربية للأخبار المأساوية في الأماكن الأخرى تميل إلى المتاجرة بالصورة النمطية الثقافية، وانتهاكات الخصوصية والكرامة، وهي سلوكيات غير مقبولة في بلاد الغرب. وينطوي هذا الكيل بمكيالين على آثار مهمة، إذ إن التصور العالمي للأحداث يتشكل استناداً إلى كيفية تقديم شركات الإعلام الغربية الرئيسة للأخبار. وكما أظهر وباء إيبولا، فإن الصور والقصص الحسية تجعلنا نعتقد أن المأساة المخيفة تبدو أكثر رعباً وانتشاراً مما هي في الواقع. وكانت حالات الإصابة والوفيات بمرض إيبولا مقصورة على ثلاث دول في غرب إفريقيا، ولكن الإعلام الغربي صوّر الوباء بأنه اكتسح القارة الإفريقية برمتها.

وفي الحقيقة، فإن مهمة الصحافي هي الإعلام، وليس استغلال المعاناة الإنسانية المدفوعة بالتغطية المتطفلة، التي تصل إلى درجة التلذذ بالمآسي الواقعة في الدول البعيدة. والصحافة الجيدة هي التي تتعالى على التغطية المبتذلة، والاعتماد على قوة الصدمة الناجمة عن ذلك. ومع ظهور سلالات جديدة وأكثر خطورة لفيروس كورونا، أصبحنا بحاجة إلى تغطية أكثر مسؤولية.

• هذه ليست المرة الأولى التي لا يتحلى فيها الإعلام الغربي بالحساسية عند تغطيته كوارث خارج العالم الغربي، ففي تغطية كوارث زلزال فوكوشيما في اليابان عام 2011، كان يتم التعامل مع الضحايا وكأنهم قضية ثانوية، لقصة أكثر أهمية هي الإشعاع النووي، وكانت التغطية الغربية تتميز بالنمطية الثقافية والعنصرية.

• وباء إيبولا أظهر أن الصور والقصص الحسية تجعلنا نعتقد أن المأساة المخيفة تبدو أكثر رعباً وانتشاراً مما هي عليه في الواقع. وكانت حالات الإصابة والوفيات بمرض إيبولا مقصورة على ثلاث دول في غرب إفريقيا، لكن الإعلام الغربي صوّر الوباء بأنه اكتسح القارة الإفريقية برمتها.

براهما تشيلاني - استاذ الدراسات الاستراتيجية في مركز نيودلهي للأبحاث السياسية.

طباعة