العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    المبعوث الخاص للرئيس الفرنسي لإحياء الحوار مع روسيا

    إنترفيو.. بيـير فيمونت: الدفاع عن المصالح الأوروبية يتطلب التواصل مع موسكو

    السفير بيير فيمونت.

    في هذه المقابلة، تحدّث المبعوث الخاص للرئيس الفرنسي لإحياء الحوار مع روسيا، السفير بيير فيمونت، عن التوترات الحالية بين موسكو والغرب، وشرح أهمية التواصل مع روسيا. ودعا إلى اتباع نهج أكثر توازناً من جانب الاتحاد الأوروبي، الذي يحتاج إلى أن يكون حازماً بشأن العقوبات، وأن يركز أيضاً على المشاركة الانتقائية والحوار مع روسيا. وفي ما يلي مقتطفات من الحوار:

    ■ الآن بعد أن أمسكت الولايات المتحدة مرة أخرى بزمام القيادة على المسرح الدولي، هل لايزال يتعين على الاتحاد الأوروبي ملء الفراغ الذي كان واضحاً خلال رئاسة دونالد ترامب بشأن التعاطي مع روسيا؟

    ■■ هذا سؤال مهم لأنه يدخل في صميم نظرة الرئيس إيمانويل ماكرون لأوروبا الاستراتيجية. ومن وجهة نظره، يجب أن تكون أوروبا قادرة على التفكير بمفردها، بغض النظر عمّن يشغل السلطة في واشنطن. وهذا يعني أيضاً أنه يجب مناقشة العلاقات مع روسيا بين الدول الأوروبية بغض النظر عمّن يوجد في البيت الأبيض. روسيا جارتنا ما يعني أنها تمثل أيضاً تحدياً مباشراً وفورياً لنا في أوروبا.

    ■ ماذا تقول لمنتقديك الذين يدّعون أن التعاون والحوار مع روسيا لا يمكن أن يحدث، طالما استمرت في انتهاك القانون الدولي، مثل ضم شبه جزيرة القرم بشكل غير قانوني؟ كيف تتعاونون مع روسيا بينما تسعون لتقييد سلوكها الهدام؟

    ■■ بادئ ذي بدء، أعتقد أن أوروبا ليست متساهلة للغاية مع روسيا. فقد طبقت أوروبا بعض العقوبات الصارمة والإجراءات التقييدية ضد روسيا. كما قررنا أنه بسبب الإجراءات الروسية الأخيرة، مثل تسميم وسجن ناقد الكرملين، أليكسي نافالني، سيتم تأجيل بعض اجتماعاتنا الوزارية المخطط لها مع روسيا.

    لكني أود أن أؤكد مرة أخرى أنه برفضنا الحوار مع روسيا، فإننا سنضع أنفسنا في موقف صعب للغاية على المدى الطويل، لأن الواقع اليوم هو أننا نواجه روسيا في العديد من المناطق والصراعات، بما في ذلك أوكرانيا ومولدوفا وجورجيا وبيلاروسيا وسورية وليبيا، وغيرها. إذا أردنا الدفاع عن مصالح أوروبا، فعلينا التعامل مع روسيا.

    ■ هل تعتقد أن روسيا تحترم أوروبا والاتحاد الأوروبي على هذا النحو؟

    ■■ في الواقع، إحدى الأفكار الرئيسة التي استقيتها من محادثاتي مع نظرائي الروس هي أن الكثيرين في الحكومة الروسية يعتقدون حالياً أن الاتحاد الأوروبي لاعب غير ذي صلة. وقد برز هذا الأمر أيضاً خلال زيارة المندوب السامي للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية، جوزيب بوريل، إلى موسكو في بداية فبراير. وتعتقد موسكو أن الاتحاد الأوروبي ليس فاعلاً جيوسياسياً حقيقياً، وليس له نفوذ سياسي. وهذا أيضاً أحد الأسباب الرئيسة التي تجعل روسيا تفضل العلاقات الثنائية مع الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، ولا تبدي اهتماماً بالمناقشة مع الاتحاد الأوروبي ككتلة. يجب أن يتغير هذا، وبالتالي يتعين على أوروبا أن تُظهر أنها وثيقة الصلة بالموضوع، وأنها جهة فاعلة جيوسياسياً. هذه بالضبط هي الطريقة التي تعمل بها سياسة الرئيس ماكرون تجاه روسيا والسياسات الأوروبية.

    ■ هل ترى أي قيمة مضافة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا للمشاركة في ممارسة الحزم مع روسيا أثناء الانخراط في الحوار؟

    ■■ تتعلق بعض الصعوبات الرئيسة التي نواجهها اليوم مع روسيا بأوكرانيا وبيلاروسيا. وفي كلتا الحالتين، تلعب منظمة الأمن والتعاون في أوروبا دوراً مهماً، كما تعلم. بالإضافة إلى ذلك، أشعر أن الاتحاد الأوروبي، ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، بشكل عام، يمكنهما العمل معاً بشكل أوثق. كما أن روح وثيقة هلسنكي النهائية، وميثاق باريس المتمثل في محاولة المضي قدماً على الرغم من الخلافات ومحاولة إيجاد أرضية مشتركة مازالت صالحة اليوم. وفي الواقع، تسترشد فرنسا بهذه الروح بالضبط في محاولاتها لإعادة الانخراط مع روسيا.

    • الواقع اليوم هو أننا نواجه روسيا في العديد من المناطق والصراعات، بما في ذلك أوكرانيا ومولدوفا وجورجيا وبيلاروسيا وسورية وليبيا، وغيرها.

    طباعة