تؤثر في 5 مقاطعات

سحب رماد منبعثة من ثوران بركان سانغاي في الإكوادور

سانغاي يعد أحد البراكين النشطة الكثيرة في الإكوادور. عن «يو إس إيه توداي»

تؤثر سحب رماد منبعثة من ثوران بركان سانغاي على بعد 200 كيلومتر نحو جنوب كيتو، في خمس مقاطعات من أصل 24 في الإكوادور، وأدت إلى إغلاق مطار إقليمي، وفق ما أفادت السلطات.

وقال التقرير الأخير للمعهد الوطني للجيوفيزياء، المكلف مراقبة النشاط الزلزالي والبركان «لوحظت انبعاثات رماد من بركان سانغاي، يصل ارتفاعها إلى كيلومترين فوق الفوهة».

وكتبت الهيئة الوطنية لإدارة المخاطر والطوارئ في الإكوادور في تغريدة أن «المقاطعات المتأثرة بتساقط الرماد هي شيمبوراسو، وغواياس، وبوليفار، ولوس ريوس، وكانيار». ونشرت خدمة الأمن المتكاملة (اي سي يو911) مقاطع فيديو وصوراً تُظهر مناطق عدة مغطاة بسحب رمادية.

ومن هذه المناطق خصوصاً شيمبوراسو (جنوب)، التي تضمّ نصف مليون نسمة، وأُعلنت فيها حال الإنذار الأصفر (قبل البرتقالي والأحمر الذي يرمز إلى مستوى الخطر الأقصى)، منذ يونيو، بسبب استئناف البركان نشاطه. وقالت المديرية العامة للطيران المدني في تغريدة إن «وجود رماد في الهواء» أرغم المديرية على «تعليق أنشطة مطار غواياكيل»، عاصمة مقاطعة غواياس. وأُغلق المطار ذاته في سبتمبر للأسباب نفسها. وسانغاي الذي تغطي الثلوج قمته التي يصل ارتفاعها إلى 5230 متراً، هو أحد البراكين النشطة الكثيرة في الإكوادور. ويُعتبر هذا البركان في نشاط دائم منذ 1628، بحسب معهد الجيوفيزياء.

• نشرت خدمة الأمن المتكاملة (إي سي يو911) مقاطع فيديو وصوراً تُظهر مناطق عدة مغطاة بسحب رمادية.

طباعة