نفى كل الاتهامات الموجهة إليه

حاكم نيويورك متهم بالتحرش للمرة الثالثة

النساء الثلاث اللواتي اتّهمن الحاكم بالتحرش. أرشيفية

اتهمت امرأة ثالثة، أول من أمس، حاكم نيويورك أندرو كومو بسلوك غير لائق، بعد ساعات فقط من إحالة حاكم نيويورك رسمياً إلى التحقيق، على خلفية اتهامات مماثلة من موظفتين سابقتين في مكتبه.

وواجه كومو انتقادات متزايدة، بما فيها من داخل حزبه الديمقراطي، لأنه قال إن الموظفتين السابقتين «أساءتا فهمه».

وروت آنا راتش (33 عاماً) لصحيفة «نيويورك تايمز» أنها التقت كومو بحفلة زفاف، في سبتمبر 2019، وخلال حفلة الاستقبال وضع يده على أسفل ظهرها العاري وسألها عما إذا كان يمكنه تقبيلها.

وقالت راتش للصحيفة: «كنت مرتبكة ومصدومة ومحرجة جداً، أدرت رأسي إلى الجهة الثانية، ولم تكن لدي كلمات في تلك اللحظة».

وتأتي شهادة راتش بعد أيام من ادعاء مساعدته السابقة، شارلوت بينيت، لصحيفة «نيويورك تايمز» أنه تحرش بها جنسياً، العام الماضي.

وقبلها اتهمت ليندسي بويلان (36 عاماً)، وهي مستشارة اقتصادية سابقة للحاكم، بالتفصيل في مدونة، كومو بالتحرش بها جنسياً عندما كانت تعمل في مكتبه بين عامَي 2015 و2018.

وفي وقت سابق من يوم أول من أمس، قالت المدعية العامة في نيويورك، ليتيسيا جيمس، إن مكتب كومو وافق على طلبها إجراء تحقيق مستقل في الاتهامات.

وقال كومو الأحد إنه «آسف حقاً» إذا كان سلوكه قد «أسيء تفسيره على أنه مغازلة غير مرغوب فيها»، نافياً كل الاتهامات التي وجهت إليه.

 

طباعة