علماء وباحثون: «كورونا» سيبقى بيننا لكن خطورته ستتراجع

غرافيك.. 5 سيناريوهات محتملة أمام الفيروس التاجي

أظهر استطلاع أجرته مجلة «نايتشر» العلمية، أن العلماء يتوقعون تحول «كورونا» إلى فيروس متوطن، لكنه قد يُشكل خطراً أقل، بمرور الوقت. وفي يناير، سألت المجلة العلمية الرائدة نحو 100 من علماء المناعة والباحثين في الأمراض المعدية وعلماء الفيروسات، الذين يعملون على فيروس «كورونا»، عن إمكانية القضاء على الفيروس. ويعتقد نحو 90٪ من المستجيبين أن فيروس «كوفيد-19» سيصبح وباءً مستوطناً، ما يعني أنه سيستمر في الانتشار في مناطق من العالم لسنوات مقبلة.

ويقول عالم الأوبئة بجامعة مينيسوتا، مايكل أوسترهولم، إن الفشل في القضاء على الفيروس لا يعني استمرار حالات الوفاة أو المرض الشديد، أو العزلة الاجتماعية، بالمقاييس التي نشهدها حتى الآن. وسيعتمد المستقبل بشكل كبير على نوع المناعة التي يكتسبها الناس من خلال العدوى أو التطعيم وكيف يتطوّر الفيروس. والإنفلونزا وفيروسات «كورونا» البشرية الأربعة، الأخرى، التي تسبب نزلات البرد، مستوطنة أيضاً، ولكنّ مزيجاً من اللقاحات السنوية والمناعة المكتسبة يعني أن عدد الوفيات جراء الأمراض الموسمية، بات مقبولاً، دون الحاجة إلى الإغلاق والأقنعة والتباعد الاجتماعي.

للإطلاع على الـ5 سيناريوهات، يرجى الضغط على هذا الرابط.

 

طباعة