خاضوا معارك قانونية في محاكم الاحتلال طوال سنوات

فلسطينيون ينتزعون أرضهم من مخالب الاستيطان

صورة

بعد حرمان امتد منذ عام 1991، عاد المواطن الفلسطيني فوزي غانم، من سكان قرية أماتين شرق مدينة قلقيلية في الضفة الغربية، قبل خمسة أعوام، لريِّ أرضه وزراعتها من جديد، بعد أن نجح في استرجاعها من مخالب الاستيطان التي قضمتها، وحالت دون وصوله إليها.

وخاض غانم (75 عاماً) بمفرده معركة قانونية، دارت رحاها داخل أروقة محاكم الاحتلال على مدار 25 عاماً، ليتمكن في نهاية المطاف من استعادة أرضه البالغة مساحتها 37 دونماً، والتي كانت مصادرة بحجة مجاورتها مستوطنة «عمانوئيل»، الجاثمة على أراضي قريته الفلسطينية.

قلقيلية ليست الوحيدة

والفلسطيني غانم ليس وحده من انتصر على سياسة الضم الاستيطاني، وقلقيلية لم تكن المدينة الوحيدة التي تحررت أجزاء من أراضيها، حيث نجح فلسطينيون في قرى محافظات نابلس، ورام الله، بالضفة الغربية، في استعادة أراضيهم من المستوطنين والاحتلال، داخل أروقة محاكم إسرائيل، خلال عام 2020، والسنوات الخمس الماضية، بعد أن حرموا منها على مدار أعوام مديدة، بموجب مصادرتها، ومنع أصحابها من دخولها، لغرض ضمها للمستوطنات الجاثمة على الأراضي الفلسطينية.

صراع طويل

قرية قريوت جنوب مدينة نابلس، شهدت تحرر عشرات الأراضي ومئات الدونمات، القريبة من مستوطنة «شيلو»، لترجع مجدداً إلى أصحابها، بعد سنوات طويلة من السلب والحرمان.

ويقول الناشط الحقوقي بشار معمر القريوتي، المُكلف بمتابعة قضايا أصحاب الأراضي الفلسطينية في قريوت وقرى نابلس، داخل محاكم الاحتلال، إن قرية قريوت تواجه عمليات اعتداء ومصادرة أراضي سكانها، من قبل مستوطنة شيلو، كبرى المستوطنات المتطرفة، والتي يتبعها 14 مجمعاً استيطانياً بالموقع نفسه، وتمتد حتى أراضي الأغوار بالضفة الغربية، تجاه الحدود الأردنية.

ويبين أن الاعتراض على عمليات المصادرة لم يكن بالأمر السهل، وتمثل باللجوء إلى المسيرات الشعبية والنضال السلمي الجماعي، حيث نُظمت 116 مسيرة جماهيرية، للمطالبة بفتح الشوارع واستعادة الأراضي، لافتاً إلى أن الاحتلال قابل ذلك بالاعتداء والتنكيل، وتجريف محاصيل الأراضي الزراعية، واعتقال المتظاهرين.

ويقول الناشط في قضايا الاستيطان، في حديث خاص مع «الإمارات اليوم»، إنه «منذ عام 2009، استطعنا الوصول لمحاكم الاحتلال، بعد ضغط ومساندة من قبل مؤسسات حقوقية وإنسانية دولية، فمن خلالها رفعنا قضايا ضد الاحتلال والاستيطان، مدعمة بالوثائق والأوراق الثبوتية، لاسترجاع الأراضي المصادرة من أصحابها الأصليين».

ويضيف: «نجحنا عام 2016 في استرجاع أراضٍ زراعية في منطقة تقع بين البؤر الاستيطانية بمستوطنة شيلو، تابعة لعائلات فلسطينية عدة، بمساحة تبلغ 340 دونماً، مزروعة بأشجار الزيتون واللوزيات، ليتوجه إليها أصحابها الأصليون بحماية من شرطة الاحتلال، التي فرضت عليهم المحكمة العليا الإسرائيلية توفير الأمن للمزارعين الفلسطينيين طوال فترة الزراعة، والتوجه إلى أراضيهم باستمرار».

وفي عام 2020، نجح الفلسطينيون بالحصول على قرار قضائي من محكمة الاحتلال، باسترجاع أراضٍ لهم، تقع وسط القرى الاستيطانية، وكان يفترض أن تصبح هذه المساحة مشروعاً سياحياً للمستوطنين، إلا أن أصحابها عادوا إليها بعد سنوات طويلة من المصادرة والخضوع لسيطرة المستوطنين، الذي حاولوا بشتى الطرق فرض هيمنتهم على الأراضي الفلسطينية في قريتي قريوت، وجالود، جنوب مدينة نابلس، وذلك بحسب القريوتي.

ويكشف الناشط الحقوقي أنه من المقرر إخلاء أرض فلسطينية، تبلغ مساحتها 80 دونماً، في منطقة المصرارة بقرية قريوت، وذلك منتصف مارس من العام الجاري 2021.

فرحة كبيرة

من جهة ثانية، يؤكد المستشار القانوني في هيئة مقاومة الجدار والاستيطان بمدن الضفة الغربية، عائد مرار، أن الهيئة تُباشر مهمة الدفاع القانوني عن العقارات الفلسطينية في جميع قرى وبلدات الضفة الغربية، حيث يوجد آلاف القضايا التي تتابعها داخل محاكم الاحتلال.ويقول مرار «تمكنا من مساندة الفلسطينيين لاسترجاع مئات الدونمات من أرضهم المصادرة، لتتحرر من الاستيطان الذي كان يصادرها على مدار عشرات السنين، وتعود مجدداً لأصحابها، ليعتنوا بها من جديد بعد سنوات عجاف طوال».

ويضيف: «إن فرحة سكان القرى الفلسطينية كانت كبيرة جداً باسترجاع الأرض التي تعد عنوان البقاء والصمود داخل وطنهم، وما ضاعف حجم هذه الفرحة مدى المعاناة التي واجهها الفلسطينيون على مدار السنوات الماضية، فقد حاول الاحتلال وضع العراقيل التي تحول دون نجاح القضايا المقدمة داخل المحاكم، لكن صمودنا الطويل هو الذي انتصر في نهاية المطاف، لنعود إلى الأراضي المصادرة».

ويلفت مرار إلى أنه توجد، يومياً، قضايا هدم ومصادرة ووضع يد على الأراضي الفلسطينية بمدن الضفة الغربية، لأغراض عسكرية واستيطانية.


- عام 2020، نجح الفلسطينيون في الحصول على قرار قضائي من محكمة الاحتلال، باسترجاع أراضٍ لهم، تقع وسط القرى الاستيطانية، وكان يفترض أن تصبح هذه المساحة مشروعاً سياحياً للمستوطنين، إلا أن أصحابها عادوا إليها بعد غياب سنوات.

- قرية قريوت تواجه عمليات اعتداء ومصادرة أراضي سكانها، من قبل مستوطنة شيلو، كبرى المستوطنات المتطرفة، والتي يتبعها 14 مجمعاً استيطانياً بالموقع نفسه، وتمتد حتى أراضي الأغوار بالضفة الغربية، تجاه الحدود الأردنية.

طباعة