على غرار ترامب

رؤساء أميركيون لم يحضروا حفل التنصيب

صورة

بتمنعه عن حضور حفل تنصيب الرئيس المنتخب، جو بايدن، فإن الرئيس، دونالد ترامب، سيبتعد عن تقاليد البيت الأبيض، وسيصبح ترامب أول رئيس منتهية ولايته يرفض حضور تنصيب خليفته منذ عام 1869، عندما أقام الرئيس، أندرو جونسون، في البيت الأبيض، بينما أدى يوليسيس غرانت اليمين الدستورية ليكون الرئيس الـ18 للولايات المتحدة. كما اختار الرئيسان جون آدامز، وابنه، جون كوينسي آدامز، عدم حضور حفل تنصيب الرئيسين اللذين حلّا مكانهما، وهما توماس جيفرسون وأندرو جاكسون، وكلاهما غادر واشنطن قبل المراسم.

1869

كان أندرو جونسون، وهو ديمقراطي من ولاية تينيسي، ويوليسيس غرانت، وهو جنرال جمهوري سابق في الحرب الأهلية، يحتقران بعضهما، ودعم غرانت إقالة جونسون، وبينما أدى الأخير اليمين الدستورية في مبنى الكونغرس، التقى جونسون بأعضاء مجلس الوزراء، ووقّع على مشروعات قوانين، بعد قرار في اللحظة الأخيرة بعدم الحضور، ومن جانبه رفض غرانت الركوب مع جونسون في العربة نفسها، من البيت الأبيض إلى مبنى الكابيتول. وكانت الخطة أن يركبا في عربتين منفصلتين، لكن عندما ظهر غرانت في البيت الأبيض، قبل 30 دقيقة من بداية الحفل، لم يخرج جونسون.

1801

غادر الرئيس، جون آدامز، البيت الأبيض قبل ساعات من حفل تنصيب خليفته، في الرابع من مارس، وذلك احتجاجاً على الطريقة التي تم بها اختيار الرئيس الجديد، وتولى توماس جيفرسون الرئاسة في أجواء مشحونة.

1829

بعد 28 عاماً، غادر الرئيس جون كوينسي آدامز (ابن جون آدامز) واشنطن، في اليوم السابق لتنصيب أندرو جاكسون، وكانت انتخابات عام 1828 مثيرة للجدل.

غياب في ظل ظروف مختلفة

1841

لم يحضر الرئيس، مارتن فان بورين، حفل تنصيب ويليام هنري هاريسون، لكن لأسباب غير واضحة وفقاً للمؤرخين، وعلى الرغم من فوز هاريسون على فان بورين في انتخاب عام 1840، إلا أنه كانت هناك صداقة بين الرجلين.

1921

لم يحضر الرئيس، وودرو ويلسون، حفل تنصيب وارن جي هاردينغ، بسبب سوء الحالة الصحية، لكن ويلسون سافر إلى مبنى الكابيتول بصحبة هاردينج بالسيارة في عرض للانتقال السلمي للسلطة، ولم يكن ويلسون قد خاض الانتخابات.

1974

لم يكن الرئيس، ريتشارد نيكسون، الذي استقال من البيت الأبيض، حاضراً بينما أدى الرئيس، جيرالد فورد، اليمين داخل البيت الأبيض.

طباعة