الجائحة حالت دون حصولهم على العلاج والوصول إلى المراكز الصحية وأماكن عملهم

«كورونا» تشل حركة 127 ألفاً من الأشخاص ذوي الإعاقة في غزة

صورة

«الأشخاص ذوو الإعاقة فئة مهمشة من قبل المجتمع قبل كورونا، فكيف هي الحال ما بعد انتشار الجائحة؟!».. بتلك العبارات وصفت الناشطة المجتمعية في مجال الدفاع عن حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة إيمان وادي، إحدى الفتيات ذوات الإعاقة البصرية الجزئية، مأساتها بعد تفشي فيروس كورونا في قطاع غزة.

ووقفت الجائحة حائلاً أمام وصول وادي (32 عاماً)، من سكان مدينة خانيونس جنوب قطاع غزة، إلى قسم العيون في المستشفى الأوروبي الذي أصبح مركزاً للمصابين بكورونا، لتلقي العلاج وإجراء الفحوص الدورية، فحالة الطوارئ التي تشهدها المؤسسات الصحية، وحظر التجوال، وإجراءات مواجهة الفيروس، جميعها وقفت حائلاً أمام حصول الزوجين على العلاج، والمستلزمات الطبية اليومية اللازمة لهما.

الناشطة المجتمعية وادي التي تعمل أيضاً مرشدة للأشخاص ذوي الإعاقة في مركز الحياة التابع لمؤسسة «الإيدوكيد» الإيطالية المختصة في مجال التعليم والإعاقة؛ لم يعد بإمكانها التواجد في مكان العمل منذ اجتياح «كورونا» في موجتها الثانية للقطاع في نهاية شهر أغسطس الماضي، الأمر الذي ضاعف معاناتها في توفير العلاج لها.

وتقول وادي لـ«الإمارات اليوم»: «أعاني انعدام الرؤية في عيني اليمنى، فيما تصاب العين اليسرى بمرض الجلوكوما، ونتيجة ذلك أحتاج شهرياً إلى قطرات للعين يبلغ ثمنها 270 شيكل، وهي غير متوافرة في مستشفيات القطاع، ووكالة غوث وتشغيل اللاجئين (أونروا)».

مآسٍ مضاعفة

نهاد جربوع (37 عاماً)، الذي يعاني إعاقة جسدية تلازمه منذ الصغر، وزوجته زينب (35 عاماً) التي بُترت قدماها نتيجة مرض نادر، قلبت جائحة «كورونا» حياتهما رأساً على عقب.

فحالة الطوارئ التي تشهدها المؤسسات الصحية، وحظر التجوال، وإجراءات مواجهة الفيروس، جميعها وقفت حائلاً أمام حصول الزوجين على العلاج، والمستلزمات الطبية اليومية اللازمة لهما.

وإلى جانب تعقيد «كورونا» ظروف الزوجين نهاد وزينب المعيشية والمادية، أعدمت هذه الجائحة ما تبقى من حركة في أجسادهما، ووقفت حائلاً أمام مواصلة عملهما في حياكة الملابس ودمى القماش، نتيجة حالة الإغلاق التي شهدتها مناطق القطاع كافة.

عزيمة تواجه وباء

الأشخاص أصحاب الاحتياجات الخاصة الذين تغلبوا على إعاقتهم طوال السنوات الماضية، لم يقبلوا أن يكونوا مكتوفي الأيدي أمام فيروس كورونا الذي اجتاح حياتهم، فوادي ثارت في وجه الوباء بخطى المناضل الذي يكافح من أجل عدالة قضيته، وقهرت جميع تحديات كورونا.

فالوباء المتفشي ومكان عملها لم يحدّا من قدرتها الخارقة على مواصلة هذا العمل عن بعد، فسرعان ما استجمعت قواها من جديد، وباشرت مهامها الوظيفية من داخل منزلها.

وتقول الناشطة المجتمعية وادي: «بعد تفشي كورونا في مختلف مناطق غزة، وفرض حظر التجوال، لجأت إلى تجربة فكرة العمل عن بعد بواسطة وسائل التواصل الاجتماعي».


• نهاد جربوع يعاني إعاقة جسدية تلازمه منذ الصغر، وزوجته زينب بُترت قدماها نتيجة مرض نادر، وحياتهما انقلبت رأساً على عقب بسبب جائحة كورونا.

طباعة