ورثت المهارات من والدها البنّاء

امرأة في جنوب إفريقيا تبني منزلها بنفسها

صورة

أصبحت مهندسة من جنوب إفريقيا مصدر إلهام للنساء الأخريات، اللواتي يتطلعن إلى النجاح في المجالات التي يسيطر عليها الرجال، بعد انتشار صور لها وهي تبني ملحقاً لمنزلها، على وسائل التواصل الاجتماعي.

وفي الشهر الماضي، احتفلت جنوب إفريقيا بشهر المرأة، وأصبحت شابة، تبلغ من العمر 26 عاماً، من بيترماريتسبورغ، حديث الساعة خلال الاحتفال هذا العام، بعد أن انتشرت صور لها وهي تعمل بمفردها على ملحق لمنزلها، على «فيس بوك» والشبكات الاجتماعية الأخرى. وأظهرت الصور المرأة وهي تخلط الخرسانة، وتقوم بجميع القياسات وتضع الطوب بنفسها؛ الأمر الذي لم يجلب الكثير من الثناء فحسب، بل مكّن النساء الأخريات، أيضاً، من العمل على تحقيق أحلامهن، حتى لو كان الأمر صعباً.

وتبين أن بطلة الصور، هي مهندسة مدنية مدربة تدعى زاما زونغو، ورثت شغفها بالبناء من والدها، وهو أيضاً عامل بناء. واتخذت قرارها بأن تصبح مهندسة، في عام 2014، إذ التحقت بالكلية في مدينتها الأم. وقالت زاما إنها لم تعمل في البناء من قبل، لكن الاختبارات العملية التي اجتازتها أثناء الدراسة، أعطتها الثقة بأنها تستطيع بناء ملحق لمنزلها بنفسها.

وقالت الشابة الطموحة: «هذا ما أجيده»، متابعة «تجديد منزلي ممتع للغاية ومثير في الوقت نفسه، والتطبيقات العملية أكثر متعة من النظرية». وتحلم زاما بأن تدير يوماً ما شركة إنشاءات خاصة بها، وتساعد في تمكين المزيد من النساء في مجال الهندسة المدنية. وتنصح المهندسة النساء، قائلةً: «يجب أن نضع أفضل ما نملك في الشيء الذي نعمله، ولا يجب أبداً التقليل من قدرة التفاني في العمل؛ كما يتعين، دائماً، البحث عن طريقة لتمكين الذات».


- بطلة الصور مهندسة مدنية مدربة تدعى زاما زونغو، ظهرت وهي تخلط الخرسانة، وتقوم بجميع القياسات وتضع الطوب بنفسها.

طباعة