10 عائلات فقط انتقلت للعيش في المجمع السكني

«الغابة العمودية».. مجمّع سكني صيني يجتاحه البعوض

المطور وعد بإجراء صيانة دورية للمجمع السكني. أرشيفية

كان من المفترض أن يكون مجمع «كيي سيتي فورست غاردن» السكني في مدينة تشنغدو بالصين، جنة خضراء لسكانه، ولكن بعد عامين، تحول مفهوم الغابة العمودية إلى كابوس.

وفي عام 2018، أثبتت فكرة العيش بين عشرات النباتات الغريبة أنها مثيرة للغاية بالنسبة لسكان مدينة تشنغدو، إحدى أكثر مدن الصين تلوثاً، وبحلول أبريل من عام 2020، تم بيع جميع الوحدات البالغ عددها 826 وحدة في المجمع، وفي كل شقة يوجد نحو 20 نوعاً من النباتات، التي تنمو على الشرفة، وتعمل على تصفية تلوث الهواء والتقليل من ضوضاء المدينة. ومع ذلك، فبدلاً من العيش في جنة حضرية، يبدو أن سكان المجمع المكون من ثمانية أبراج، يواجهون كابوساً، مع شرفات تغمرها المساحات الخضراء المترامية، واجتياح البعوض.

ولأسباب غير معروفة، انتقلت 10 عائلات فقط للعيش في المجمع السكني حتى الآن، ما يعني أن معظم الوحدات وحدائق الشرفة المخصصة لها غير مُراقبة حالياً. وتُظهر الصور الحديثة، الشرفات التي ابتلعتها النباتات تقريباً، والفروع تتدلى فوق درابزين الشرفات. وما زاد الطين بلة، أن السكان القلائل الذين انتقلوا للعيش يشكون أن الغابة العمودية غير المراقبة أصبحت أرضاً خصبة للبعوض. وانتشرت صور الغابة الحضرية في الصين وخارجها. واستجابة لذلك، وعد المطور العقاري بتوفير صيانة أربع مرات في السنة، وكذلك تكثيف جهود مكافحة الحشرات. وعلق أحدهم قائلاً: «عندما تنمو جذور هذه الأشجار بما يكفي لاختراق الجدران، هل ستؤثر في سلامة الهيكل؟».

وتساءل آخر قائلاً: «هل ستقتل الأغصان الساقطة من الطابق الـ30، الأشخاص على الأرض». وكانت فكرة الغابة العمودية موضع نقاش، خلال السنوات الماضية.

 

طباعة