محال في سيريلانكا تفرض رسوماً مقابل تنظيفها

يدفع الناس للمحل المال مقابل فرصة الاحتفاظ بالذهب القليل الذي يجدونه عند التنظيف. أرشيفية

عادة ما يتعين على الشركات أن تدفع لشخص ما مقابل الحفاظ على نظافة أماكن عملها، لكن المحال في شارع «سي ستريت»، وهو مركز مجوهرات شهير في عاصمة سيريلانكا، تفرض رسوماً للسماح للأشخاص بتنظيفها.

والشارع بأكمله مليء بمحال الذهب والألماس والمجوهرات، وهي لا تدفع للأشخاص مقابل التنظيف، لكن في الواقع تطلب رسوماً منهم، ولأنهم يتعرقون فإن معظم «هدر» الذهب يلتصق بأجسادهم، لذلك عندما يستحمون في الجزء الخلفي من المحل، ينتهي كل هذا الذهب على الأرض. ويدفع الناس للمحل المال مقابل فرصة الاحتفاظ بالذهب القليل الذي يجدونه عند التنظيف.

وقال مافين وهو عامل تنظيف في الشارع الشهير: «من أجل تنظيف الحمام أو المرحاض في شارع سي ستريت، يجب أن يدفع عامل التنظيف للمالك»، متابعاً: «عندما أدفع مقابل التنظيف، لا أعرف كمية الذهب التي سأجمعها، إنها تشبه إلى حد ما عجلة الحظ، ولا يمكن التنبؤ بها».

وبعد تنظيف أرضية الحمام بعناية من جزيئات الغبار، يقوم المنظفون بإزالة الأوساخ وغسلها مثل عمال مناجم الذهب القدامى، ويتم بعد ذلك إخضاع الرمل المتبقي الذي قد يحتوي على جزيئات ذهب دقيقة للمعالجة الكيميائية، بما في ذلك المعالجة الحمضية لإذابة جميع البقايا غير المرغوب فيها.

وفي اليوم الذي تم فيه تصوير التقرير، تمكن مافين من استعادة كتلة صلبة من الذهب بحجم 0.6 غرام، قدر أنه يمكن بيعها مقابل 2500 إلى 2700 روبية (13 - 14 دولاراً) في ذلك الوقت، وقال إنه أحياناً يربح أقل وأحياناً أخرى أكثر من ذلك، لكنه دائماً ما يحقق ربحاً من القيام بهذا العمل.


بعد تنظيف أرضية الحمام بعناية من جزيئات الغبار، يقوم المنظفون بإزالة الأوساخ وغسلها مثل عمال مناجم الذهب القدامى.

طباعة