يجد صعوبة في تنفيذ خطط إجازته الصيفية

رئيس الوزراء الياباني ينصاع لأوامر حاكمة طوكيو

حاكمة طوكيو طلبت عدم مغادرة العاصمة وآبي يخشى عواقب مخالفة القرار. عن المصدر

يبدو أن رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، يجد صعوبة في المضي قدماً في خطط إجازته الصيفية، بعد أن طلبت حاكمة طوكيو، يوريكو كويكي، من جميع السكان عدم مغادرة العاصمة اليابانية، لزيارة منازل والديهم خلال فترة عطلة «بون» الرسمية في البلاد، في خضم تفشي وباء فيروس كورونا المستجد.

ونظراً لأن الحكومة المركزية لا تستطيع تجاوز مثل هذه التدابير، فقد خطط آبي في البداية للقيام بزيارة لدائرته الانتخابية في محافظة ياماغوتشي، وحضور حفل ألعاب نارية محلي يوم الخميس من هذا الأسبوع، تماماً كما اعتاد أن يفعل في السنوات الماضية.

إلا أن رئيس الوزراء اضطر للتخلي عن هذه الخطة، بسبب طلب الحاكمة البقاء في طوكيو، والذي أعقب عودة ظهور حالات الإصابة بفيروس كورونا في طوكيو. ويبدو من المحتمل أن يتعرض آبي للانتقادات اللاذعة، إذا غادر طوكيو في هذه الظروف.

وكان آبي قد تخلى بالفعل عن خطة لزيارة منزله لقضاء العطلات في محافظة ياماناشي خلال عطلة نهاية الأسبوع التي استمرت أربعة أيام في يوليو، عندما دعت الحاكمة إلى تجنب السفر غير الضروري خارج العاصمة. وقال أحد مساعدي رئيس الوزراء إن كويكي دائماً ما تعترض خطط عطلة الرئيس.

وكان آبي يسعى إلى زيارة بلدته خلال عطلة ذكرى انتهاء الحرب اليابانية يوم السبت، وفقاً لمساعديه. وقال أحدهم: «رئيس الوزراء منهك بسبب ما يتعرض له من وابل من الانتقادات»، بما في ذلك رد فعل إدارته على الوباء، ولكن من المعتقد أيضاً أنه متردد في هذه الزيارة. وقال مشرع مخضرم من الحزب الديمقراطي الليبرالي الحاكم: «مثل هذه العطلة يمكن أن تثير ردود فعل عنيفة وسط الشعب».

 

طباعة