وفاة الناشط المناهض للفصل العنصري في جنوب إفريقيا

غولدبيرغ.. الأبيض الوحيد الذي حُكم عليه بالسجن مدى الحياة برفقة مانديلا

غولدبيرغ قضى أكثر من عقدين في السجن بسبب مقاومة الحكم العنصري. إي.بي.إيه

توفي دنيس غولدبيرغ، وهو ناشط مخضرم في الحركة المناهضة للفصل العنصري في جنوب إفريقيا قضى أكثر من عقدين في السجن بسبب مقاومة الحكم العنصري، عن عمر يناهز 87 عاماً.

كعضو يهودي في الحزب الشيوعي، كان غولدبيرغ هو الشخص الوحيد من البيض الذي يحكم عليه بالسجن مدى الحياة في محاكمات ريفونيا الشهيرة عام 1964، حيث حُكم أيضاً بالسجن مدى الحياة على نيلسون مانديلا - الذي أصبح في ما بعد أول رئيس لجنوب إفريقيا من ذوي البشرة السمراء.

ومثل مانديلا، أدين غولدبيرغ بالتورط في النضال المسلح من جانب المؤتمر الوطني الإفريقي ضد نظام الفصل العنصري.

وقالت ديبي بودليندر، مديرة مؤسسة دنيس غولدبيرغ، ليجاسي فاونديشن تراست، لوكالة الأنباء الألمانية، أمس، إن غولدبيرغ توفي في وقت متأخر من أول من أمس، بعد أن عانى مرض سرطان الرئة لمدة عامين ونصف العام.

وبعد إطلاق سراحه من السجن في عام 1985، ذهب المهندس إلى المنفى، وانضم إلى زوجته التي كانت أيضاً ناشطة سياسية مشاركة في النضال، في لندن، وعاد إلى جنوب إفريقيا في عام 2002، وفقاً للمؤسسة.


مثل مانديلا، أدين غولدبيرغ بالتورط في النضال المسلح من جانب المؤتمر الوطني الإفريقي ضد نظام الفصل العنصري.

طباعة