أم العريس اتصلت بالضيوف هاتفياً

    وصول دعوات حفل الزفاف بعد شهر من العرس

    الخلل اقتصر على عدد محدد من الصناديق البريدية. ■أرشيفية

    استلم ضيوف في نيوزيلندا دعوات زفاف قبل أيام قليلة رغم أنها وُضعت في صندوق البريد في ديسمبر، ويكون الضيوف بذلك قد استلموا الدعوات بعد أكثر من شهر من إقامة الحفل. وتم تكليف آن ماري كوركري بإرسال دعوات زفاف لحضور حفل زفاف ابنها في «ساذرن ستيل»، الذي أقيم في منتصف فبراير، وعندما اتصلت إحدى القريبات نهاية شهر يناير لتسأل عن دعوتها لحضور حفل الزفاف، أدركت كوركري أن الدعوات لم يتم تسليمها، وتقول «لقد كانت العملية مرهقة بشكل لا يصدق، واعتقدت في البداية أني نسيت إرسالها، ثم اضطررت إلى الاتصال بالجميع وتأكيد ما إذا كانوا سيحضرون أم لا»، وبالفعل حضر الضيوف إلى العرس، لأن أم العريس اتصلت بهم هاتفياً وبشكل فردي.

    وتضيف كوركري «كان الأمر فوضوياً ومحرجاً جداً بالنسبة لي»، متابعة «أعرف أنني تأخرت عن المعتاد بالنسبة لدعوات الزفاف، وذلك بسبب أعياد الميلاد، ومع بعض التأخير ظننت أن الدعوات ستصل إلى الضيوف في شهر يناير»، وبعد شهرين ونصف تلقى الأصدقاء والعائلة الدعوات.

    وقالت أم العريس، إن الدعوات أرسلت وعليها ختم الأولوية، ومع ذلك فقد تأخرت ولم تصل قبل موعد العرس في منتصف فبراير. وتقول الأم إن خدمة البريد سيئة للغاية «لا أعتقد أن هذه الصناديق (البريد) قد تم فتحها منذ ديسمبر».

    ولم ترد «بريد نيوزيلندا» على الشكاوى، ولكن في بيان لها قالت المتحدثة إن التحقيق في ما حدث كان مستمراً، وقدمت الاعتذار عما حصل، موضحة أنها «ليست الخدمة التي نتوقعها نحن والجمهور».


    - الدعوات أرسلت وعليها ختم الأولوية، ومع ذلك فقد تأخرت ولم تصل قبل موعد العرس في منتصف فبراير.

    طباعة