قامت بجميع الأعمال بمساعدة والدتها

طالبة تحيك وتزين فستانها ليوم تخرجها في الثانوية

صورة

عندما يكون الإنسان شغوفاً بحرفته فإنه سيجذب انتباه الجميع، وهذا ما حدث للمراهقة، سيارا جان، التي صنعت وزيّنت ثوبها الخاص بحفل تخرجها في الثانوية.

وعندما نشرت الطالبة الفلبينية صور فستانها على موقع «تويتر»، حظيت باهتمام مرتادي وسائل التواصل. وقد جمعت سيارا (17 عاماً) بين حبها للفن وحفلات التخرج، وأمضت شهراً كاملاً في العمل على ثوبها الجديد، بما في ذلك كل الوقت الذي استغرقته لتصميمه، حتى تتمكن من التخرج بأناقة. وقد صنعت فستاناً فريداً من نوعه، مزيناً بزهور وطيات مرسومة باليد.

وتقول سيارا إن والدتها ألهمتها وشجّعتها على حياكة الفستان «لأنني أحب تجربة أشياء جديدة، قلت في نفسي لِمَ لا؟ وكان آخر حدث كبير بالنسبة لي في المدرسة، وكان لدي نحو شهر قبل التخرج، لذلك سأكون قادرة على التركيز أكثر في صنع الثوب دون قلق بشأن الالتزام المدرسي»، وقررت الطالبة أن تفعل كل شيء بنفسها، بعد أن رفضت مساعدة مصممين.

واشترت الطالبة ووالدتها ما يقرب من 12 متراً من القماش، ومستلزمات الحياكة والتطريز الأخرى. وتقول: «قمت أنا وأمي بخياطة كل جزء من التنورة، واحدة تلو الأخرى». ولاحظت سيارا أيضاً أن الأمر استغرق خمسة أيام كاملة لطلاء الزهور، وهذا يتطلب الصبر والتركيز. ووفقاً للطالبة، فقد صنعت فستانها بلون الزمرد لأنها من عشاق فيلم «هاري بوتر».

وتروي سيارا: «قمت بإعادة قراءة كتاب (تايجر ليلي)، أخيراً، وكان لذلك أثر في نفسي، ثم قررت رسم الأزهار البرتقالية،» متابعة: «ابتعدت عن الورود الأساسية والأزهار الصغيرة، لأنها على الرغم من أنها جميلة إلا أنها لا تعكس شخصيتي، وأنا أحب حيوية الألوان الزاهية مثل البرتقالي والأخضر».


- اشترت الطالبة ووالدتها 12 متراً من القماش، ومستلزمات الحياكة والتطريز الأخرى.

طباعة