جمع 30 ألف دولار لإرسال بائعة «مظلومة» في إجازة

    العميل حاول نقل الخلاف إلى «تويتر». أرشيفيىة

    كل من عمل في مجال البيع بالتجزئة يعرف مدى الخطأ الجسيم لمقولة «العميل دائماً على حق»، لكنه يعرف أيضاً أنه يتعين عادة الالتزام بهذه المقولة، بأي حال من الأحوال، وإلا وقع في ورطة، إذ قال 27٪ من عمال التجزئة إنهم سيذكرون عملاءهم بضرورة احترامهم، في حال لم يشعروا بحدوث عواقب سلبية.

    وفي حالة نادرة، حدثت الأسبوع الماضي، سارع المئات من مستخدمي مواقع التواصل للدفاع عن بائعة في أحد المحال، بولاية ماساتشوستس الأميركية، عندما حاول أحد عملائها نقل خلاف معها إلى «تويتر». وتمكن المستخدمون من جمع 30 ألف دولار للعاملة، تعويضاً لها عما لحق بها من ضرر نفسي.

    ويبدو أن العميل، الذي تم التحقق من هويته، وتبين أنه صحافي، لم تكن لديه القدرة على فهم ما كتب على ملصق يحدد معايير البيع في ولاية ماساشوستس، بجانب سعر فرشاة الأسنان الكهربائية، في ذلك اليوم. وبعد خلاف حاد مع البائعة، قرر الصحافي الذهاب بعيداً، والتقط صورة لها وشاركها مع الشرطة. إلا أن محاولات العميل جاءت بنتائج عكسية، إذ اتخذ الكثير من المستخدمين للمنصة التفاعلية موقفاً حازماً إلى جانب البائعة، وقرروا أنها تستحق عطلة مدفوعة. إلى ذلك، علق الصحافي، قائلاً، إنه لم يبلغ الشرطة، ولكنه اتصل فقط برقم الشكاوى التجارية.


    - العميل لم تكن لديه القدرة على فهم ما كتب على ملصق سعر فرشاة الأسنان الكهربائية، في ذلك اليوم.

    طباعة