قدمها لهم هدية عيد الميلاد

    جدٌّ يشتري حافلة مدرسية لنقل أحفاده

    هدية الجد أسعدت الأطفال كثيراً. أرشيفية

    اشترى جد حافلة مدرسية صفراء ليتمكن من نقل أحفاده الـ10 إلى المدرسة كل صباح، واقتنى دوج هايس، من ولاية أوريغون الأميركية، الحافلة كهدية عيد الميلاد، حتى إنه تم رسم الكلمات «غراند فاذر إكسبريس» على جانبها. وشارك الهدية مع بقية أفراد العائلة، في يوم عيد الميلاد، ما أسعد أحفاده كثيراً.

    وفي حديثه إلى محطة تلفزيونية محلية، قال هايس: «قال الأطفال دائماً إنهم يحبون مدرستهم، لكنهم يرغبون في أن تكون لديهم حافلة مدرسية»، ويبدو هذا كأنه سبب معقول لشراء واحدة، وأوضح الجد أن خمسة من أحفاده يذهبون إلى مدرسة خاصة صغيرة تسمى «مدرسة باديا الكلاسيكية المسيحية».

    ونظراً إلى عدم وجود نقل مدرسي، تعين على والديهم نقلهم ذهاباً وإياباً كل يوم، وهي مهمة صعبة، خصوصاً إذا علمنا أنهما يعملان، وبالنسبة إلى الخمسة الآخرين فإن وقتهم لم يأتِ بعد، لأنهم لم يبلغوا سن الالتحاق بالمدرسة، ويبدو أن الجد قد حقق إنجازاً عائلياً بهذه الصفقة الجديدة.

    ويقول هايس إنه يعيش على بعد ميلين أو ثلاثة أميال من المدرسة، في حين يعيش الأطفال على بعد 20 دقيقة بالسيارة منه. وشكر هايس زوجته (آمي) على جعل هذا الحلم الخاص حقيقة، فقد أعطته الفكرة قبل بضعة أشهر. وبعد البحث لفترة وَجَدا حافلة مناسبة لهذا الغرض، وتم تزيينها مسبقاً للأطفال بأرقام وحروف مغناطيسية على السقف، وليس من الواضح تماماً سبب ذلك لكنه كان مثالياً للمهمة.

    وبعد ذلك، كانت مسألة ربط حزام الأمان أمراً بسيطاً حتى يتمكن من الحفاظ على سلامة الأطفال في رحلتهم من وإلى المدرسة، والآن بمجرد عودة الأطفال إلى المدرسة بعد عطلة عيد الميلاد، سيركبون الحافلة المدرسية مع جدهم كل صباح.


    يقول الجد إنه يعيش على بعد ميلين أو ثلاثة أميال من المدرسة، في حين يعيش الأطفال على بعد 20 دقيقة بالسيارة منه.

    طباعة