مخالفة سائق ذهب لشراء فطيرة ساخنة في نيوزيلندا

الفطيرة الساخنة كلّفت سماليس باهظاً. أرشيفية

مثُل رجل من واهاروا، جنوب أوكلاند النيوزيلندية، أمام المحكمة لأنه كان يريد فقط الحصول على فطيرة ساخنة في ليلة باردة. والسبب بالطبع ليس الفطيرة، وإنما لأن إيلي سماليس (38 عاماً) كان يقود سيارته، على الرغم من سحب رخصته، مدة ثلاثة أشهر. لقد قاد سماليس مسافة 200 متر، فقط، لتناول وجبة في وقت متأخر من الليل، الأمر الذي قاده للوقوف أمام محكمة مقاطعة مورينسفيل، يوم الثلاثاء، إذ أقر بأنه مذنب لقيادته أثناء فترة الإيقاف، وهو الحكم السادس له.

وقال المحامي ماثيو رايت إن موكله اتخذ «قراراً غبياً»، لكنه طلب من القاضي عدم إيقافه عن القيادة مرة أخرى، من أجل أولاده. وأوضح رايت: «إنه أب لأربعة أطفال، ويعمل في تاورانجا، لذلك يضطر للتنقل أربعة أيام على الأقل»، متابعاً «في عام 2017، قام بتحسين سلوكه، بعد أن كان في السجن سابقاً، وحصل على عمل، واشترى منزلاً، ويقوم برعاية كاملة لأطفاله».

وقال المحامي إن سماليس كان يريد أن يصبح سائقاً جيداً، لكنه «استمر في الأخطاء مع سحب الرخصة». وأشار إلى أن حالات الإيقاف عن القيادة السابقة، كانت بسبب المخالفات المتكررة، وليست بسبب الشرب أثناء القيادة. وبسبب سجله الحافل بالمخالفات، قال الرقيب مارك هيبورث إن من المحتمل جداً أن يعيد سماليس الكَرّة «تلقى إشعاراً بسحب الرخصة، لكنه لايزال يقود دون سبب واضح. لقد كان ذاهباً إلى المتجر، واعتقد أن السحب قد انتهى، وكان يعرف تماماً ما كان يفعله».

ومع ذلك، يؤكد رايت أن موكله أخذ أمر الإيقاف بجدية، وطلب إجازة من العمل لمدة ثلاثة أسابيع، على الرغم من أن «قيادته لجلب فطيرة كانت سخيفة، وقد أثر ذلك سلباً في عائلته».


- بسبب سجله الحافل

بالمخالفات، لا يتوقع

أن يتوقف سماليس

عن ارتكاب الحماقات.

طباعة