متبرع غامض في ألمانيا يرسل أكياساً مملوءة بالمال

    لم يحاول أحد معرفة هوية المتبرع حتى لا يتعرض العمل الجيد للخطر. أرشيفية

    منذ بداية العام، تبرع مانح غامض في مدينة براونشفايغ الألمانية بـ«أكياس» عدة تحتوي على أكثر من 220 ألف يورو نقداً، إلى مختلف المؤسسات الخيرية. وبدأت الأكياس، كل منها مملوءة بأوراق نقدية تراوح قيمتها بين 20 ألفاً و100 ألف يورو، في الظهور عند مقر صحيفة محلية، في وقت سابق من هذا العام، مع تعليمات محددة للجمعيات الخيرية المحلية التي يجب أن تذهب الأموال إليها، وآخرها كانت حقيبة تحتوي على 100 ألف يورو، لكن أكياساً أخرى ذهبت إلى الكنائس، والمنظمات التي تساعد ضحايا الجريمة، والعديد غيرها.

    ومن الواضح أن الموظفين في مستشفى محلي سعداء بتلقي أكبر تبرع على الإطلاق، ما سيساعدهم في رعاية مرضى مصابين بأمراض قلبية. والأمر الأكثر تميزاً حول هذا المتبرع الغامض هو أنه يبدو أنه يتبرع منذ عام 2011. وهذا هو الوقت الذي بدأت فيه الصحف المحلية في تلقي أكياس مجهولة المصدر مع تعليمات حول المكان الذي يجب أن تذهب إليه الأموال، لكن لا أحد يستطيع أن يقول على وجه اليقين إن كان الشخص نفسه.

    هوية المانح غير معروفة، ولا يريد أحد تعريض العمل الجيد للخطر. وقد اتصل الرجل الغامض بالصحيفة المحلية مرات عدة، أخيراً، لإرسال أموال إلى مؤسسات محلية مختلفة.

    وتشير البيانات إلى أنه بين عامي 2011 و2013، استخدم شخص ما طريقة الأكياس للتبرع لرياض الأطفال ومطابخ الفقراء والمشروعات الاجتماعية في المنطقة. لقد استخدم الصحف المحلية كوسطاء، ودائماً ما تشتمل التبرعات على تعليمات حول أين يجب أن تذهب الأموال.

    في العام الماضي، تلقت صحيفة أخرى كيساً يحتوي على 100 ألف يورو، وتعليمات لنقلها إلى جمعية خيرية محلية لبناء دار رعاية جديدة.

    طباعة