امرأة في تكساس تذوقت «آيس كريم» ثم أعادته إلى الثلاجة

الشركة المنتجة ستستخدم الأدلة الموجودة على وسائل التواصل لتعقب الزبونة المشتبه فيها. أرشيفية

تساءل رواد مواقع التواصل الاجتماعي، في تكساس، عن سبب عدم وجود طبقة إضافية من الحماية لجميع علب الـ«آيس كريم»، وذلك بعد انتشار مقطع فيديو على شبكة الإنترنت. ويظهر المقطع، الذي نُشر على «تويتر»، الأسبوع الماضي، امرأة تفتح علبة «آيس كريم» من نوع «بلو بيل»، ثم تبدأ في لعقه لتتذوق طعمه؛ وبعدها تعيد العلبة ببساطة إلى الثلاجة، في متجر البقالة، علماً بأن أي زبون يمكن أن يتناولها ويأخذها إلى المنزل. والغريب في الحادثة، أنه يمكن سماع صوت شخص آخر يشجع الفتاة على السلوك الشنيع، ثم يطلب منها إعادته. ولم يستجب حساب «تويتر»، الذي نشر الفيديو لأول مرة، عندما سئل عما إذا كانوا يعرفون الأشخاص الموجودين في الفيديو، أو مكان وقوع هذا الحادث المزعوم. وتم نشر تغريدة مع تعليق: «أي نوع من السلوك السيئ هذا؟». ومنذ ظهور الفيديو، حصل على أكثر من 10.5 ملايين مشاهدة، وأكثر من 35 ألف تعليق.

من جانبها، نشرت شركة «بلو بيل» للمثلجات، ومقرها في تكساس وتباع معظم منتجاتها في متاجر المدينة، بياناً على الصفحة الرئيسة لموقعها على الويب، قائلة إنها تأخذ هذه القضية على محمل الجد، وإن «هذا النوع من الحوادث لن يتم التسامح معه». وأوضح الإشعار أن الشركة تعمل حالياً على تطبيق القانون، واستخدام الأدلة الموجودة على وسائل التواصل، لتعقب الزبونة المشتبه فيها.

وقالت الشركة في تغريدة: «نريد أن نشكر عملاءنا على تنبيهنا إلى حادثة التلاعب بالأغذية التي حدثت أخيراً. نأخذ هذه المسألة على محمل الجد، ونعمل حالياً مع السلطات المختصة». وتساءل العديد من الأشخاص عبر الإنترنت عما إذا كان هناك أي غطاء شفاف بلاستيكي، يجب وضعه على علب الـ«آيس كريم»، لحماية المنتج بداخلها، إذ يلاحظ انه لا توجد طبقة واقية في هذا الفيديو.


أشخاص طالبوا بوضع غطاء شفاف بلاستيكي، على علب الـ«آيس كريم»، لحماية المنتج بداخلها.

طباعة