على الرغم من خطة بلاده لحظر أدوات الطعام البلاستيكية

رئيس وزراء كندا يتحدث في اجتماع وعــلى الطاولة ملاعق بلاستيكية

صورة

تعرّض رئيس الوزراء الكندي، جاستن ترودو، لانتقادات لاذعة، بعد ظهوره في اجتماع وعلى الطاولة التي يجلس عليها كمية من الملاعق البلاستيكية، على الرغم من خطة حكومته لحظر الأدوات البلاستيكية، التي يتم استخدامها لمرة واحدة فقط، في عام 2021. وأرسل ترودو تغريدة وصورة خلال لقائه مع مجلس الشباب في رحلته إلى كيبيك، حيث يمكن رؤية كومة من الأدوات البلاستيكية على الطاولة، مثل السكاكين والشوك، التي يتم استخدامها لمرة واحدة، وهي من بين أكبر مصادر النفايات غير القابلة للتحلل في العالم.

وعلّق ترودو في تغريدته، الاثنين الماضي، «دائماً ما أشعر بالبهجة عندما أسافر عبر بلدي، فقد التقيت في اجتماع رائع بشباب بابينو اليوم»، ويضيف «شكراً لأفكاركم حول الطريقة التي يمكننا بها مكافحة تغير المناخ، وتعزيز المساواة بين الجنسين، وجعل مجتمعنا - وكندا - أفضل للجميع»، وقضية التلوث بالبلاستيك خطرة للغاية، لدرجة أنه في وقت سابق من هذا الشهر، تعهدت الحكومة الفيدرالية بحظر جميع المواد البلاستيكية المستخدمة لمرة واحدة في وقت مبكر من عام 2021. في ذلك الوقت، وصف ترودو القضية بأنها «مشكلة لا يمكننا ببساطة تجاهلها».

وفي بيان تم إرساله بالبريد الإلكتروني إلى «سي تي في نيوز»، ذكر مكتب رئيس الوزراء أنه «ستتم إعادة استخدام هذه الأدوات». وانبرت وزيرة البيئة وتغيير المناخ، كاثرين ماكينا، للدفاع عن ترودو، الثلاثاء على قناة «باور بلاي»، حيث أخبرت مقدمة البرامج، دون مارتن، بأن ذلك «يحدث للجميع». وتضيف «أعرف أن رئيس الوزراء يعتقد أنه يتعين علينا أن نفعل ما هو أفضل، وأعتقد أننا بحاجة إلى القيام بعمل أفضل».

ووفقاً لبيان صادر عن الحكومة الفيدرالية، تتم إعادة تدوير أقل من 10% من البلاستيك المستخدم في كندا، وهذا لا يحدث أي تغيير، وبحلول عام 2030 فإن الكنديين سيلقون في القمامة ما قيمته 11 مليار دولار من المواد البلاستيكية كل عام.

ولاتزال الحكومة الفيدرالية بصدد تحديد أنواع البلاستيك الأكثر ضرراً، والتي سيتم إدراجها في الحظر. وتأتي هذه الخطوة في أعقاب خطوة مماثلة اتخذها الاتحاد الأوروبي، والتي تطلب من جميع الدول الأعضاء حظر استخدام السكاكين البلاستيكية ذات الاستخدام لمرة واحدة، مثل السكاكين والمصاصات، وعصي تحريك السوائل، بحلول عام 2021. وتخطط المملكة المتحدة لحظر المواد ذاتها.

وكتب أحد مستخدمي «تويتر» أن كومة الشوكات والسكاكين البلاستيكية الموجودة في الصورة يمكن تسميتها بـ«كومة من النفاق». وتساءل مستخدم آخر: «لماذا يناقش الاجتماع تغير المناخ، ويستخدم أدوات مائدة بلاستيكية تستخدم لمرة واحدة؟».

طباعة