أميركي يحيك لباساً مطابقاً لكل مكان يزوره

    باركسي لديه 36 ألف متابع على «إنستغرام». أرشيفية

    خلال الـ20 سنة الماضية، دأب رجل أميركي، في منتصف الأربعينات من العمر، على حياكة سترات تتناسب مع كل مدينة وموقع تاريخي أو مثير للاهتمام، يزوره. وفي حين أن الكثير منا يستعدون ببساطة لقضاء عطلة من خلال توفير المال أو البحث في المكان الذي نزوره عبر الإنترنت، أو تعلم أساسيات لغة أجنبية، فإن سام باركسي يحيك بشغف قطعة لباس تتناسب مع رحلته المقبلة.

    لقي ذلك إعجاباً كبيراً على وسائل التواصل الاجتماعي، وأصبح باركسي رساماً يأخذ الوقت للاندماج في المشهد الذي يكون فيه، مع جعله يبرز في شكله الأكثر غرابة. أصبح لديه، الآن، خزانة ملابس متنوعة التعابير والرسومات. عندما زار باريس، كان عليه أن يحيك سترة عليها برج إيفل.

    شارك المسافر الأميركي، أخيراً، أسراره مع متابعيه على «إنستغرام»، مؤكداً أنه حاك بمفرده 136 سترة فريدة ومخصصة تماماً، على مدار الـ20 عاماً الماضية. إنه إنجاز رائع في عالم رقمي.

    تعلم بارسكي فن الحياكة بعد أن ترك مدرسة التمريض، عام 1999، بسبب مشكلات صحية، وتعلم على يد بعض النساء اللاتي اشترى منهن أول لوازم الحياكة. منذ ذلك الحين، أصبح من عشاق الحياكة، وبات الأشخاص العاديون مندهشين من هوايته غير العادية، لدرجة أنه أصبح قادراً الآن على كسب الرزق من مهاراته.

    يُعتبر بارسكي، الذي يقيم في بالتيمور، ظاهرة إبداعية إلى حد كبير، ومع وجود أكثر من 36 ألف متابع على «إنستغرام»، ليس من الصعب أن نرى مدى شعبية هذا الشخص.


    تعلم بارسكي

    فن الحياكة على يد

    بعض النساء اللاتي

    اشترى منهن أول

    لوازم الحياكة.

    طباعة