ابنه اعتدى على والدته بمضرب بيسبول عام 2011

    شاناهان يسحب ترشيحه لمنصب وزير الدفاع بعد تقارير تدينه بالعنف الأسري

    صورة

    أعلن الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، على موقعه في «تويتر»، يوم الثلاثاء، أن وزير الدفاع بالوكالة، باتريك شاناهان، قد سحب ترشيحه لمنصب وزير الدفاع المقبل، ما يجعل وزارة الدفاع (البنتاغون) دون رئيس دائم في المستقبل المنظور. ويجيء سحب الرئيس التنفيذي السابق لشركة بوينغ ترشيحه في أعقاب تقارير إعلامية متعددة يوم الثلاثاء، تؤرخ لسلسلة من العنف الأسري والاعتداءات داخل عائلته. ووفقاً لصحيفة واشنطن بوست، اعتدى وليام ابن شاناهان على والدته، كيمبرلي، بمضرب بيسبول عام 2011، وفي عام 2010، ألقت الشرطة في سياتل القبض على كيمبرلي بعد مواجهة عنيفة بينها وبين زوجها آنذاك، وفقاً لصحيفة يو إس إيه توداي، وتم إطلاق سراحها لاحقاً.

    وما فتئ مكتب التحقيقات الفيدرالي ينبش في قضايا العنف المنزلي كجزء من التحقيق في خلفية المرشح، ما أدى إلى تأخير عملية ترشيح شاناهان. وكان من المفترض في الأصل أن يذهب شاناهان إلى مجلس الشيوخ لحضور جلسة تأكيد يوم الثلاثاء. ولم يكن من الواضح سبب عدم ظهور هذه القضايا أثناء عملية تأكيده ليصبح نائب وزير الدفاع في عام 2017.

    وفي بيان صدر يوم الثلاثاء، قال شاناهان إنه قرر سحب اسمه من قائمة الترشيحات لأعلى منصب في (البنتاغون)، لأن «ذلك من شأنه أن يجعل أطفالي الثلاثة يستعيدون رواية فصل مؤلم من حياة عائلتنا، وإعادة فتح الجروح التي عملنا على إغلاقها منذ سنوات، بعد أن كادت تلتئم، لهذا فإن سلامتهم ورفاههم هما الأولوية القصوى بالنسبة لي». ويمضي قائلاً «بعد تأكيدي نائباً للوزير قبل أقل من عامين، من المؤسف أن يرسم البعض الوضع العائلي المؤلم بطريقة مضللة»ن ويختتم تعليقه «أرحب بفرصة تعييني وزيراً للدفاع، لكن ليس على حساب أن أكون أباً جيداً».

    شغل شاناهان منصب وزير الدفاع بالإنابة منذ استقالة وزير الدفاع السابق، جيمس ماتيس، في ديسمبر 2018. وتعد فترة الستة أشهر التي قضاها شاناهان في منصبه هي أطول فترة في تاريخ الولايات المتحدة يصبح فيها «البنتاغون» دون رئيس دائم. وحث النائب الجمهوري في لجنة القوات المسلحة بمجلس النواب، ماك ثورنبيري، الرئيس دونالد ترامب على شغل المنصب الأعلى في «البنتاغون» «في غضون أسابيع، وليس أشهراً». وقال في بيان «الغموض المحيط بهذا المنصب الشاغرن يشجع أعداءنا ويزعزع حلفاءنا».

    لكن لا يبدو أن هذا المنصب الأعلى للبنتاغون سيتم شغله في أي وقت قريب، فقد ترك ترامب شاناهان معلقاً لأشهر عدة، قبل أن يعلن نيته ترشيحه لهذا المنصب الدائم؛ ولايزال يتعين على أي مرشح جديد أن يخضع لفحص شامل لخلفيته. وفي الوقت نفسه، فإن مجلس الشيوخ سيذهب في إجازة بأغسطس، وإن المرشح الجديد عليه من المرجح أن ينتظر حتى الخريف لتأكيده.

    • لا يبدو أن هذا المنصب الأعلى للبنتاغون سيتم شغله في أي وقت قريب.

    طباعة