كيم جونغ أون «انتقد بشدة» مصمّمي عروض «أرض الشعب»

كوريا الشمالية تعلق عروض ألعاب لم تنل إعجاب الرئيس

صورة

أعلنت وكالة سفر متخصصة في تنظيم رحلات إلى كوريا الشمالية، الأربعاء، أن بيونغ يانغ ستعلق مؤقتاً عروض «أرض الشعب»، أحدث برنامج للألعاب الجماعية، وذلك لأنها لم ترقَ إلى المستوى الذي كان يتوقعه الرئيس كيم جونغ أون. وأقيم العرض الافتتاحي لهذا البرنامج الكبير، وهو الأول هذه السنة، الإثنين في أستاد الأول من مايو في بيونغ يانغ. وكان من المفترض أن تتبعه عروض تستمر حتى أكتوبر.

ولكن وكالة الأنباء الكورية الشمالية قالت الثلاثاء إن كيم جونغ أون «انتقد بشدة» مصممي العروض «بسبب افتقادهم لروح الإبداع» و«عدم تحليهم بالمسؤولية» إزاء العمل المطلوب منهم. وعلى الأثر أبلغت وكالات السفر أن العروض «ستعلق مؤقتاً». وعلمت وكالة «كوريو تورز» للسفر أنه ابتداء من 10 يونيو، «ستعلق الألعاب الجماعية على أن يتم إدخال تعديلات وتغييرات عليها»، وفق ما ذكره لوكالة «فرانس برس» مديرها العام، سيمون كوكريل، دون أن يتم تحديد موعد لاستئنافها.

وتشارك حشود ضخمة لا سيما من الطلاب والأطفال في أداء هذه الألعاب التي تتضمن رقصات وحركات فنية منسقة ومعقدة. وخلف الراقصين يعرض آلاف الأطفال صفحات ملونة تشكل لوحات رائعة للغاية. وتُظهر الصور المنشورة للعرض ليلة الاثنين الفنانين وهم يلوحون بالأعلام أو يلعبون بالحلقات ويدورون حول زهور ضخمة في ملعب الاستاد. ورسم الأطفال على المدرجات بألواحهم على خلفية من الزهور قوس قزح على شكل صورة ظلية لشبه الجزيرة الكورية. وشكلوا في لوحة أخرى عبارة «شكراً لك، الأب كيم جونغ أون!».

ولم يعرف سبب غضب الزعيم الكوري الشمالي، علماً بأن صورته استخدمت في الخلفية أثناء العرض، بالطريقة نفسها التي استخدمت فيها صورة جده وأبيه، كيم إيل سونغ، وكيم جونغ إيل.

وفي حين تنتشر صور أبيه وجده في كل مكان في كوريا الشمالية، يندر رؤية صور كيم جونغ أون، كما لا يوجد له أي تمثال حالياً.

وفي التقرير الذي قدمته قناة التلفزيون الكورية الشمالية عن العرض لم تقدم هذه الصورة، على الرغم من أنها عرضت صوره وهو يحضر العرض مع زوجته ري سول جو. وقالت شركة سفر أخرى يطلق عليها يانغ بايونيرز تورز في تغريدة، إن تعليق العروض «يرجع إلى أن كيم جونغ أون لم يكن راضياً عن العرض الأول».


تشارك حشود ضخمة في أداء

هذه الألعاب التي تتضمن رقصات وحركات

فنية منسقة ومعقدة.

طباعة