طفل يبتكر مُجفّف ثياب أوتوماتيكياً بعد توبيخ والدته

صورة

فاز طفل صيني، أخيراً، بالجائزة الأولى في مسابقة إقليمية للعلوم والابتكار لإنشاء مُجفف أوتوماتيكي للملابس يتراجع كلما بدأ سقوط المطر، ويمتد مرة أخرى عندما يتوقف. أثار الابتكار المبدع إعجاب الكثير من الناس، ولكن مصدر إلهامه جعل الناس يتعجبون حقاً.

توصل لو جيه تشن، وهو طالب في الصف السادس في «ناننينغ» بمقاطعة «غوانغدونغ» الصينية، إلى فكرة رف تجفيف أوتوماتيكي يتجاوب مع التقلبات الجوية الماطرة، بعد أن صرخت في وجهه والدته. ففي أحد الأيام، اضطرت إلى مغادرة المنزل وطلبت منه رعاية الملابس التي علقتها حتى تجف، وذكّرته بأن عليه أن يدخلها إلى المنزل في حال بدأ المطر. إلا أن لو (12 عاماً)، راح يلعب في أرجاء المنزل ونسي أن يلتقط الملابس عندما بدأ المطر. وعندما عادت والدته، وجدت الملابس مبللة، فوبخته لمخالفة تعليماتها. ولكن بدلاً من البحث عن أعذار، بدأ الطفل يفكر في حل يتفادى من خلاله توبيخ والدته، مرة أخرى، في المستقبل.

عرض التلميذ الذكي فكرة الرف الأوتوماتيكي لتجفيف الملابس على والده والعديد من أساتذته، وكلهم وافقوا على مساعدته. لقد عملوا جميعاً على ذلك لأشهر عدة؛ وفي وقت سابق من هذا الشهر، تم الكشف عن نسخة تجريبية في مسابقة الابتكار العلمي والتكنولوجي للشباب في مقاطعة «غوانغشي». أعجب الحكام لدرجة أنهم منحوا الجائزة الأولى للتلميذ الصغير.

يتميز اختراع لو بمُستشعرات مدمجة تكتشف قطرات المطر ليتراجع حامل الثياب تحت قماش مقاوم للماء لإبقائها جافة. لكنه في الواقع أكثر ذكاءً من ذلك. يأتي هذا الابتكار، أيضاً، مع مُستشعر حساس للضوء، لذلك عندما يخيم الظلام ثم تشرق الشمس مرة أخرى، يتمدد رف التجفيف. كما يمكن للحامل الأوتوماتيكي أن يقيس رطوبة الملابس ويتراجع عندما تكون جافة تماماً.


- يتميز اختراع لو

بمُستشعرات مدمجة

تكتشف قطرات المطر

ليتراجع حامل الثياب

تحت قماش مقاوم

للماء لإبقائها جافة.

طباعة