تسعينية تقود سيارتها العتيقة دون حوادث منذ 67 عاماً

صورة

مازالت إيفون أبجرال، البالغة من العمر 95 عاماً، تستخدم سيارتها العتيقة من نوع «بيجو 203»، كل أسبوعين أو ثلاثة، للذهاب إلى التسوق، كما أخبرت موقع «انفو باريس نورماندي». ومن الواضح أن العجوز التي تسكن «كالفادوس» بمقاطعة «نورماندي»، تثير الفضول في كل تنقل وهي وراء مقود سيارتها القديمة، وعلى وجه الخصوص فضول رجال الشرطة.

وفي ذلك تقول إيفون: «في كل مرة أخرج فيها، يوقفني رجال الشرطة، ويطلبون مني وثائق السيارة ورخصة القيادة، وبعد تساؤلات واستفهامات من قبل رجال الأمن، أذهب إلى حال سبيلي»، متابعة: «هناك دائماً من يسأل زميله إذا كان قد رأى هذه الحالة من قبل، عند الحديث عن رخصة قيادتي. إنه أمر مثير للدهشة والضحك! السيارة تجذب قدراً من الفضول والانتباه مثل رخصتي. جميع الوثائق في حالة جيدة. وسيارتي تجتاز الاختبارات الفنية دون مشكلات».

تقول السائقة إنها لم ترتكب في حياتها أي حادث، ولم تكن ضحية أدنى تصادم منذ حصولها على رخصة في 1952. ومع ذلك، فإنها تخشى أن تفرض عليها السلطات إجراء فحص طبي قد يحرمها من هذه الحرية. وتعيش إيفون بمفردها في قرية على بعد 10 كيلومترات من أقرب مدينة، ومع ذلك يمكن أن تفقد هذه الاستقلالية العزيزة على قلبها.

إلا أن هذا الإجراء لا يتم إلا عندما يرتكب سائق مسن حادثاً. إذاً، مع التقدم في العمر، اعترفت إيفون بأن تباطؤ ردود أفعالها شيء طبيعي ومتوقع، وتعوض هذا العجز بزيادة الحذر والتركيز.


إيفون اعترفت

بأن تباطؤ ردود

أفعالها شيء

طبيعي ومتوقع،

وتعوض هذا العجز

بزيادة الحذر والتركيز.

طباعة