يقطع مسافة 1600 كيلومتر بعد أن خسر رهاناً

توقف بيار في ميلانو لحضور مباراة من الدوري الإيطالي. أرشيفية

في رحلة إلى العاصمة المجرية، بودابست، قرر أربعة أصدقاء الدخول في رهان، ومن يخسر يعود إلى مدينة «تارن» في فرنسا سيراً على الأقدام؛ لمسافة تزيد على 1600 كيلومتر. منذ الأحد الماضي، جاب أحدهم أوروبا للوصول إلى قريته بالقرب من كاستريس في جنوب فرنسا. هذه القصة غير العادية أبطالها أربعة أصدقاء فرنسيين يلعبون سوياً في نادي كرة القدم في قريتهم.

ويقول أحدهم، ويدعى ماتيو: «في مساء يوم السبت، قمنا بزيارة معرض محلي، ودخلنا في رهان على كمية السلع الموجودة هناك»، متابعاً «وكانت فكرة أن الخاسر سيعود بوسائله الخاصة إلى فرنسا».

الخاسر كان أصغر المجموعة (بيار). منذ يوم الأحد وبعد قبول التحدي، يجوب الشاب أوروبا بالحافلة والشاحنات، والمشي لمسافات طويلة.

المحطة الأولى لبيار كانت كرواتيا «لقد غادر بودابست في الوقت نفسه الذي ذهبنا فيه إلى مدينة زغرب»، يقول ماتيو، «وكان يريد أن يرى ديربي كرة القدم، ولكن بسبب العاصفة، كان الملعب فارغاً».

بعد ذلك، عبر بيار سلوفينيا في شاحنة بعد قبول السائق استضافته. ثم فضّل الاستراحة في مدينة البندقية بإيطاليا و«كان يتصرف مثل الجندي، وكان يلتقط صور سيلفي من حين إلى آخر». وقبل العودة إلى فرنسا، توقف بيار في ميلانو لحضور مباراة من الدوري الإيطالي بين روسوني وبولونيا. ومن المتوقع أن يشارك الشاب في التدريبات استعداداً لمباراة تقام غداً السبت. يبذل الشاب قصارى جهده للعودة في أقرب وقت ممكن مع احترام قواعد الرهان.


كان بيار يتصرف مثل

الجندي، وكان يلتقط

صور سيلفي من حين

إلى آخر.

طباعة