كندي يبني منازل من زجاجات بلاستيكية لمكافحة التلوث

بنى روبرت بيزو قرية من البلاستيك في بنما. أرشيفية

سئم رجل الأعمال الكندي، روبرت بيزو، وجود الزجاجات البلاستيكية في كل مكان، فقرر ابتكار طريقة جديدة لإعادة استخدامها. لذلك، انتقل إلى «بوكاس ديل تورو»، في بنما، حيث بدأ في إنشاء قرية الزجاجات البلاستيكية. الهدف الرئيس من بناء هذه القرية هو الحد من النفايات البلاستيكية التي تلوث البيئة، وإعادة البلاستيك المستخدم من خلال دمجه في عملية البناء.

ما قد لا يبدو جميلاً للغاية أثناء البناء، ينتهي في الواقع وكأنه منزل جميل يحب الكثير منا العيش فيه، لكن بناء المنازل ليس هو الشيء الوحيد الذي تهتم به هذه المبادرة، فهدفها الرئيس هو زيادة الوعي بالحالة المأساوية التي يعيشها كوكبنا، وأهمية الحد من النفايات البلاستيكية. كما يحلل الموقع الخاص بالمبادرة تاريخ النفايات البلاستيكية في جميع أنحاء العالم، وما الأحداث على مدار التاريخ التي كان لها أكبر تأثير في التلوث البلاستيكي الذي نواجهه حالياً.

هناك العديد من المبادرات الرائعة في جميع أنحاء العالم التي تبناها الناس من أجل وقف الآثار البيئية الكارثية على هذا الكوكب، من حماية الحيوانات من الانقراض إلى تلوث المياه والهواء. لقد تسببنا بالتأكيد في فوضى كبيرة على هذا الكوكب، ومن المهم أن نبحث عن طرق جديدة ومبتكرة لتصحيح الأضرار التي حدثت. لذلك، ليس هناك ما يدعو إلى الدهشة، بمجرد أن يأتي شخص ما بفكرة رائعة صديقة للبيئة، فالأمر يستدعي فقط التشجيع والدعم.

 

طباعة