معركة قضائية لـ 10 سنوات بسبب «درابزين» السلالم المتحركة

بيلا كوسويان قررت رفع قضية بعد تبرئتها من التهمة. أرشيفية

عند ركوب السلالم المتحركة، يوصى بإبقاء قبضة مشدودة على الدرابزين، فقط لتكون آمناً، ولكن ماذا لو اخترت تجاهل هذه النصيحة؟ حسناً، لقد خاضت امرأة كندية معركة قضائية استمرت 10 أعوام من أجل حقها في ركوب السلالم المتحركة دون الإمساك بجانب السلالم.

في عام 2009، كانت بيلا كوسويان تستخدم سلالم متحركة في محطة لمترو الأنفاق في مدينة لافال، عندما أخبرها أحد رجال الشرطة باحترام رسم تخطيطي على السلالم المتحركة يقول «احذر، امسك الدرابزين». رفضت المرأة المتحدرة من منطقة مونتريال الانصياع لأمر الضابط، وبدلاً من ذلك بدأت تجادله. انتهى بها المطاف بالاحتجاز، ودفعت غرامة بقيمة 100 دولار لرفضها الإمساك بالدرابزين، و320 دولاراً أخرى لفشلها في تحديد هويتها، كما تم تكبيلها واحتجازها لمدة 30 دقيقة.

تمت تبرئة كوسويان من «جرائمها» في المحكمة البلدية في عام 2012، لترفع هي دعوى قضائية ضد المدينة، بحجة أنها لم تكن ملزمة بإمساك درابزين السلالم أو تحديد هويتها أمام ضابط الشرطة. وخسرت حتى الآن مرتين في محاكم كيبيك، لكنها رفضت الاستسلام، ونظرت المحكمة العليا في كندا، الثلاثاء الماضي، في قضيتها الفريدة.

ووفقاً لوثائق المحكمة، رفضت كوسيان الإمساك بالدرابزين لأنها لا تعتبر الرسم التخطيطي ملزماً. تصاعد الجدال بينها وبين ضابط الشرطة، بعد أن رفضت تحديد هويتها، وانتهى بها الأمر إلى «القبض عليها بالقوة»، بعد وصول ضابط آخر للدعم.

وتحول الأمور بشكل مختلف هذه المرة، إذ أشار قاضي المحكمة العليا، كليمنت جاسكون، إلى أنه لا يوافق على إصدار غرامات لأشخاص لم يمسكوا بدرابزين السلالم المتحركة، وإلا «سيتم إصدار مئات الغرامات في الساعة».

طباعة