نوافير يابانية مخفية لحماية منازل القش من الحرائق

صورة

«كيابوكي نو ساتو» قرية صغيرة في كيوتو، تشتهر بمنازلها التقليدية ذات السقف من القش، وتتميز بنظام رش مخفي يحول المكان كله إلى نافورة مياه. وتمتلك أعلى نسبة من المنازل ذات الأسقف المصنوعة من القش، مقارنة بأي مكان آخر في اليابان.

هذا يجعلها مشهورة جداً لدى السياح الذين يحبون المشي بين أكثر من 40 منزلاً مسقوفة بالقش التقليدي، وحتى قضاء الليل في أحدها، لكن هذه المنازل معرضة، أيضاً، للحرائق. أدرك المسؤولون المحليون هذا عام 2000، عندما أحرقت النار مركز الأرشيف، لذا، بغض النظر عن مطالبة الناس باليقظة في جميع الأوقات، قرروا تثبيت نظام رش خاص لتغطية القرية بأكملها. ويتم اختبار النظام مرتين في السنة، عادة في شهري مايو وديسمبر، ويأتي أشخاص من جميع أنحاء اليابان وخارجها لرؤية رشاشات قوية وهي تضخ الماء بقوة.

من الجيد أن عشرات النوافير الآلية يمكنها أن تنقذ قرية يابانية تقليدية. وهذا هو السبب في أن السلطات المحلية قررت الحفاظ على المظهر الرائع لـ«كيابوكي نو ساتو»، بإخفاء 62 رشاشاً معدنياً في المنازل الخشبية الصغيرة المشابهة لتلك الأصلية. عندما يتم تنشيط النظام تفتح أسطح هذه المنازل مثل المحولات الصغيرة، التي تمهد الطريق أمام الرشاشات في الداخل لإطلاق الماء في السماء.

يعد الاختبار نصف السنوي لنظام الرش بمثابة حدث مذهل أصبح معروفاً باسم مهرجان خرطوم الماء، ويتم إطلاق نفثات قوية من المياه في الهواء من جميع رشاشات المياه الـ62 في الوقت نفسه، لتغطية جميع المنازل ذات الأسقف المصنوعة من القش. وفي الأيام المشمسة تعمل الرشاشات أيضاً على تكون أقواس قزح فوق القرية.

 

طباعة