5 نساء عربيات يخضن انتخابات «الكنيست»

سندس صالح: يجب ألّا نترك الساحة البرلمانية خالية من النضال. أ.ف.ب

تخوض خمس نساء عربيات الانتخابات الإسرائيلية في التاسع من أبريل الجاري، ثلاث منهن على القائمتين العربيتين، فيما تخوض مرشحة عربية درزية المنافسة على القائمة المعروفة بـ«قائمة الجنرالات» التي تنافس قائمة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

وكان عدد النساء في الكنيست المنتهية ولايته 35 من أصل 120، بينهن ثلاث نساء عربيات.

وفي ما يلي نبذات صغيرة عن المرشحات العربيات:

- عايدة توما، عضو الكنيست السابقة: مرشحة عن «الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة»، تقول إنها تحمل هموم النساء إلى الكنيست وتطرح موضوع تهميشهن، وليس فقط النساء العربيات، بل أيضاً هموم النساء اليهوديات المتشددات المعروفات بـ«الحريديم».

ونشطت عايدة توما في جمعيات نسوية عدة، وعملت لسنوات طويلة في الدفاع عن قضايا المرأة، وانتخبت عام 2015 نائبة في الكنيست.

وقالت توما، في لقاء انتخابي جماهيري في مدينة حيفا بالكلية العربية الأرثوذكسية قبل أيام، إنها «تطرح معاناة النساء في غزة وتأثير الحصار عليهن، والنساء الفلسطينيات غير المعترف بهن اللواتي ترفض إسرائيل إعطاءهن حق لمّ الشمل مع أزواجهن». وأشارت إلى أنها نقلت إلى الكنيست «تأثير هدم البيوت على النساء العربيات».

وأضافت «استطعتُ خلق نقاط التقاء مع نساء مثل (الحريديم) المتدينات المتشددات».

- المرشحة سندس صالح على قائمة «الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة»: قالت في لقاء انتخابي بمدينة عكا أخيراً: «يجب ألّا نترك الساحة البرلمانية خالية من النضال، فيها يتم سنّ القوانين».

وسندس صالح من قرية المشهد، قضاء الناصرة، وهي أم لثلاثة أطفال. أنهت دراسة البكالوريوس في موضوع البيولوجيا، والماجستير في موضوع العلوم والتكنولوجيا، بمعهد التخنيون في حيفا.

- إيمان الخطيب مرشحة في قائمة «الموحدة العربية وحزب التجمع» المكونة من الحركة الإسلامية الجنوبية وحزب التجمع الديمقراطي: تنتمي الخطيب إلى الحركة الإسلامية وتغطي رأسها. وتحدّثت في لقاء انتخابي بحماسة وحيوية عن ضرورة الوجود في الكنيست.

وقالت في قاعة الكلية العربية الأرثوذكسية في حيفا: «إنني لم أفكر في السياسة إلا عندما صار عندي أولاد وبدأت أفكر في مستقبلهم».

وإيمان الخطيب ياسين (54 عاماً) من عرابة البطوف في الجليل الأسفل، متزوجة، وهي أم لأربعة أولاد، حصلت على ماجستير في موضوع الخدمة الاجتماعية بتخصص النساء والنوع من جامعة تل أبيب.

- الناشطة السياسية هبة يزبك (34 عاماً): ترشحت محل حنين زعبي التي بقيت في الكنيست مدة 10 سنوات.

وهبة يزبك من مواليد مدينة الناصرة، وعضو اللجنة المركزية بحزب التجمع الديمقراطي. أنهت دراسة الماجستير في العمل الاجتماعي من جامعة تل أبيب، وتحضّر الدكتوراه في موضوع التهجير الداخلي للفلسطينيين.

- الإعلامية غدير كمال مريح (34 عاماً) المرشحة في قائمة رئيس الأركان السابق الجنرال بيني غانتس: عربية درزية تخوض الانتخابات بمقعد مضمون، بحسب كل التقديرات.

وغدير مريح من دالية الكرمل في جبل الكرمل بحيفا. كانت مذيعة نشرة الأخبار العربية الرئيسة على قناة «مكان» باللغة العربية، وصارت مقدمة النشرة الإخبارية الرئيسة باللغة العبرية في التلفزيون الإسرائيلي.

حاصلة على درجة البكالوريوس في العلوم الاجتماعية والتصوير الطبي من جامعة بار إيلان، ودرجة الماجستير في العلاقات الدولية من جامعة حيفا.

طباعة