بدلة أنيقة تحتاج إلى المئات منها

أكياس التسوق البلاستيكية لحياكة ملابس مذهلة

تطلّب اللباس البلاستيكي 310 أكياس. أرشيفية

عند النظر إلى لباس روزا فيرينو، الجديد، يبدو أنه تم غزله بالخيوط العادية. عند لمسه فقط يدرك الإنسان أن هناك شيئاً خاصاً. في الواقع، تتكوّن البدلة من أكثر من 300 كيس بلاستيكي من البقالة.

روزا فيرينو، (75 عاماً)، مهاجرة من اليونان، تعيش في غرب نيويورك، وهي امرأة نشطة للغاية. في المواسم الأكثر دفئاً، تقضي معظم أيامها في الفناء الكبير مع حدائق الزهور والخضراوات، لكنها في فصل الشتاء تحب أن تظل مشغولة في العمل في مشروعات الحياكة المعقدة. في العام الماضي، قامت بأكثر محاولاتها تحدياً حتى الآن، بدلة أنيقة مصنوعة من مئات أكياس البقالة البلاستيكية. ثمار عملها ليس أقل من مذهلة.

فيرينو، التي عملت ذات مرة خياطة، حصلت على فكرة بدلتها الفريدة المصنوعة يدوياً في أغسطس الماضي. كانت في نزهة عائلية ورأت أحد الضيوف الآخرين، وهو يحمل محفظة مصنوعة من الأكياس البلاستيكية المغلفة. لقد أثار اهتمامها، لذلك بحثت هي وابنتها عن أفكار، وانتهى الأمر بصنع محفظة من أكياس بلاستيكية ذات ألوان أحمر وأبيض وأزرق، وحقيبة صغيرة؛ ولكنها فقط كانت البداية.

بعد الانتهاء من محفظتها البلاستيكية الثانية، أدركت فيرينو أنها بحاجة إلى شيء يناسبها، لذلك أخبرت ابنتها أنها ستقوم بارتداء تنورة وسترة من أكياس بلاستيكية، كمشروع شتوي.

بدأت روزا مشروعها الفريد من خلال تقطيع الأكياس البلاستيكية إلى شرائح، ثم ربطها معاً لصنع شرائط طويلة تشبه الخيوط يمكن حياكتها. لكن لكي تنسج الخيوط البلاستيكية، كانت بحاجة إلى إبر كبيرة لم تكن موجودة في السوق، لذا فقد صنعتها. اشترت مسامير خشبية طويلة من متجر مجاور لإنشاء إبرتين كبيرتين.

استغرق الأمر شهرين لتصنع سترة من 170 كيساً بلاستيكياً، وتطلبت التنورة 140 كيساً آخر. وعلى الرغم من أنها لم تستخدم نمطاً عند حياكة المجموعة المثيرة للإعجاب، فقد انتهى الأمر بتركيبها تماماً، وعندما عرضتها أخيراً أمام صديقاتها، في وقت سابق من هذا الشهر، شعر الجميع بالذهول.

• بدأت روزا مشروعها الفريد من خلال تقطيع الأكياس البلاستيكية إلى شرائح، ثم ربطها معاً لصنع شرائط طويلة تشبه الخيوط يمكن حياكتها.

طباعة