جرفها الماء وأنقذها قائد سفينة

جدة أميركية تلتقط الصور فوق «عرش» جليدي

صورة

شاركت كاترين سترينج، وهي معلمة لغة إنجليزية، صور جدتها التي كادت تسقط في المياه الآيسلندية التي لا ترحم، بعد أن جرفتها موجة جليدية كبيرة. وتعمل كاترين (24 عاماً) في كوريا الجنوبية، لكن عائلتها تقيم في تكساس. وقد تلقت تنبيهاً من أبيها، الذي أرسل سلسلة من النصوص والصور عن رحلة الجدة فوق لوح جليدي. إذ يبدو أن الجدة المغامرة أرادت استكشاف «الطبيعة والمناظر الطبيعية الجميلة» في آيسلندا.

حدث كل ذلك في بحيرة يوكولسارلون، جنوب شرق آيسلندا، إذ رصدت جدة كاترين جبلاً جليدياً كبيراً على شكل عرش، وقررت أن هذه كانت فرصة التقاط الصور المثالية. فجلست على الجليد، وأخذ ابنها يلتقط الصور، لكن الأمور لم تَسِر وفق الخطة.

في أحد الأيام الباردة جداً، كانت الجدة على الشاطئ، وتمكنت من البقاء على قمة كرسي جليدي دون الوقوع في المياه الآيسلندية الباردة. وتقول حفيدتها: «وصف لي أبي ما حدث بطريقة مثيرة».

وقالت كاترين إن جدتها كانت تطفو فوق الماء إلى أن تأكدت من أن الأمر يتطلب الإنقاذ. ولحسن الحظ كان هناك شخص في الجوار أمكنه المساعدة. لقد كان قائد السفينة والمنقذ المائي، راندي لاكون، على بعد أمتار وقفز لإنقاذها. قال والد كاترين: «كانت على الشاطئ، وفجأة سحب الموج والدتي التي كانت فوق اللوح الجليدي وانجرف إلى البحر»، متابعاً «لحسن الحظ كان المنقذ في الجوار وساعدها حتى عادت إلى الشاطئ».

 

طباعة