خفض مدّة الرحلة من ساعة إلى 6 دقائق

موظّف صيني يُجدّف إلى عمله يومياً لتفادي الزحام

يقطع ليو 1000 متر يومياً. أرشيفية

توصّل موظف تأمين من مدينة تشونغتشينغ الصينية إلى طريقة مبتكرة للتغلب على حركة المرور في ساعة الذروة. من خلال التجديف عبر نهر «يانغتسي» كل صباح، اذ يخفض ليو فوكاو وقت تنقله اليومي من ساعة إلى ست دقائق فقط.

ويعمل ليو، 29 عاماً، بمنطقة وانتشو في تشونغتشينغ، لكنه يعيش على الجانب الآخر من نهر يانغتسي، أطول أنهار آسيا. فقبل ستة أشهر، اعتاد أن يقود أو يستقل حافلة للذهاب إلى عمله، مثل أي شخص آخر، ولكن بعد أن بدأت أعمال الصيانة لجسر كان يتعين عليه عبوره كل صباح، باتت رحلته اليومية تستغرق وقتاً أطول من المعتاد. وقد يستغرق الأمر ساعة أو أكثر للوصول إلى العمل.

وقرر في يوم من الأيام الاستعانة بلوح التجديف كوسيلة نقل بديلة. استغرق الأمر أقل من ست دقائق للتجديف من جانب النهر إلى الجانب الآخر، وبات يفعل ذلك كل صباح منذ ذلك الحين.

يضع الموظف الصيني أغراضه بما في ذلك حاسوبه المحمول ومعطفه، داخل حقيبة مقاومة للماء قبل الركوب على لوح التجديف لنحو 1000 متر بين جانبي النهر. عندما يصل إلى الشاطئ، يخلع ليو سترة النجاة، ويلبس جوارب وأحذية جافة، وينطلق للعمل مع لوح التجديف تحت إبطه.

ويقول الشاب: «لقد استغرق الأمر منّي ست دقائق للوصول إلى الجانب الآخر من النهر. عندما تكون هناك بعض الامواج، أكون أبطأ بطبيعة الحال».

وقد أثار أسلوب ليو الجديد اهتمام مستخدمي الإنترنت، لكن موظف التأمين حذر الناس من التجديف دون الخضوع لتدريبات مكثفة واستخدام معدات السلامة.


يضع الموظف الصيني أغراضه، بما في ذلك حاسوبه

المحمول ومعطفه، داخل حقيبة مقاومة للماء قبل

الركوب على لوح التجديف لنحو 1000 متر بين جانبي النهر.

طباعة