بريطانية تصفع موظف مطار إندونيسي لأنه تسبب في تأخرها

صورة

حُكم على امرأة بريطانية بالسجن لمدة ستة أشهر بعد ضربها ضابطاً إندونيسياً للهجرة أثناء خلاف حول تأشيرتها. وأطلقت أجو تكاداس صرخات عنيفة وهاجمت ضباط المطار في مطار بالي، وفق مقطع الفيديو الذي تمت مشاركته على نطاق واسع على شبكة الإنترنت.

وحُكم على الباحثة الطبية البالغة من العمر 43 عاماً بالسجن بعد اتهامها بالسلوك العنيف ضد مسؤول حكومي وصفعه على الوجه. وفي الفيديو الذي يظهر لحظات إلقاء القبض عليها بعد أن تغيبت عن جلسة المحكمة، كيف قاومت رجال الأمن الذين كانوا يقودونها، كما ركلت ضابطاً آخر بقوة عندما تم اقتيادها إلى سيارة الشرطة. وقالت صديقة للعائلة إن سلوكها العنيف تسبب في إحراج كبير لوالدها المسن؛ وهو طبيب سابق ومستشار في تقنية المعلومات.

وقالت إحدى الصديقات إن لدى تكاداس «ميول عدوانية» لكنها ذكية جداً، «عملت في مستشفى مارسدن الملكي منذ نحو ثماني أو تسع سنوات، وكانت متخصصة في التصوير بالأشعة».

وبعد خلافات مستمرة مع المستشفى غادرته وراحت تسافر حول العالم، ويُعتقد أنها كافحت للحصول على عمل في المملكة المتحدة. وسافرت إلى الشرق الأوسط ثم إلى أستراليا.

واندلع الشجار في مطار بالي الدولي في يوليو الماضي، خلال عملية فحص التأشيرات. ولم تلتحق البريطانية البالغة من العمر 43 عاماً برحلتها إلى سنغافورة بعد أن اتهمها المسؤولون الإندونيسيون بتجاوز تأشيرتها لمدة 160 يوماً، وقد لاحظ موظفو التسجيل أن تأشيرتها لمدة شهر قد انتهت في 18 فبراير.

طباعة