إحياء خطط سرية لإجلاء العائلة الملكية إذا وقعت اضطرابات نتيجة البريكست

قام المسؤولون البريطانيون بإحياء خطط طوارئ تعود إلى الحرب الباردة تهدف لنقل مكان العائلة الملكية في حالة وقعت أعمال شغب واضطرابات في لندن إذا عانت بريطانيا من خروج مضطرب من الاتحاد الأوروبي الشهر المقبل حسبما ذكرته صحيفة صندي تايمز البريطانية.

وقالت الصحيفة "كانت خطط الطوارئ المتعلقة بإجلاء العائلة الحاكمة موجودة منذ الحرب الباردة، ولكن تم إعادة تنشيطها الان تحسبا لوقوع اضطرابات مدنية إثر اتفاق البريكست".

وقالت صحيفة ميل اون صندي أيضا أنها علمت عن خطط لنقل العائلة المالكة بما فيها الملكة اليزابيث إلى أماكن امنة بعيدا عن لندن.

وتكافح الحكومة البريطانية للحصول على دعم البرلمان من اجل اتفاق البريكست مع الاتحاد الأوروبي قبل موعد مغادرة الاتحاد في 29مارس. وتستعد الحكومة والشركات لوضع خطط طوارئ في حالة الخروج دون التوصل إلى اتفاق. وحذرت الشركات من وقوع اضطرابات وإرباكات اذا حدث تأجيل كبير لواردات الاتحاد الأوروبي نتيجة الإجراءات الجمركية الجديدة، وربما حدوث نقص في الأطعمة و الادوية.

وفي الشهر الماضي ألقت الملكة البالغ عمرها92عاما خطابا سنويا امام مجموعة من النساء المحليات تم تفسيره في بريطانيا بانه دعوة للسياسيين للتوصل الى اتفاق بشأن بريكست.

وقالت صحيفة صندي تايمز إن الضابط السابق في الشرطة ديا ديفيس الذي كان مسؤولا سابقا عن حماية الأسرة الملكية يتوقع أن يتم نقل الملكة اليزابيث إلى خارج لندن اذا وقعت اضطرابات وأضاف "اذا كان هناك مشكلات في لندن من المؤكد إخراج العائلة الملكية بعيدا عن المواقع الأساسية، إلى أخرى آمنة"

 

طباعة