المصريون ينجبون كل عام نصف عدد مواليد قارة أوروبا

كشف مقرر المجلس القومي للسكان في مصر، الدكتور عمرو حسن، أن عدد المواليد الذين يتم إنجابهم في مصر كل عام، والمقدر بـ2.5 مليون مولود، هو نصف عدد مواليد 47 دولة تمثل قارة أوروبا بأكملها، مشيراً إلى أن عدد سكان مصر زاد 300% خلال الـ75 عاماً الماضية.

وأضاف حسن، في تصريحات صحافية أمس، "إننا كنا نصف عدد سكان إيطاليا في منتصف الخمسينات، والآن أصبحنا ضعفهم"، وأكد أن مصر ستعمل في الفترة المقبلة على السيدات في الشريحة العمرية ما بين العشرينات وحتى أوائل الأربعينات، للتوعية بأن إنجاب عدد قليل من الأطفال أفضل من «خلفة تسعة»، ومن ثم سيتم تنظيم حملات توعوية مكثفة لتغيير الثقافات الموروثة لدى المصريين عبر وسائل الإعلام، والعمل على الأرض.

وأوضح أن المركز رصد حجم التطور ففي عدد سكان مصر، وكان كبيراً للغاية، مضيفاً "وكنا عام 1882 قرابة 6.7 مليون نسمة، حتى وصلنا لـ94.8 مليون نسمة في عام 2017، ويكفينا أن نذكر أن عدد سكان مصر زاد 300% منذ عام 1960، أي خلال 57 عاماً فقط".

وأوضح حسن أن عودة اجتماعات المجلس للانعقاد، بعد قرابة 5 أعوام من الغياب، بـ«إعلان الحرب على المشكلة السكانية»، لافتاً إلى أن المؤشرات تؤكد أن استمرار معدلات الإنجاب غير المنضبطة حالياً، والخصائص السكانية كما هي عليه الآن، يعتبر تهديداً مباشراً للأمن القومي المصري.

وأضاف مقرر «القومي للسكان» أن هناك 16 جهة في مصر (13 وزارة و3 هيئات) ستعمل على «القضية السكانية» في الفترة المقبلة، لافتاً إلى أن شركاء وزارة الصحة، والمجلس القومي للسكان، في تنفيذ الاستراتيجية القومية للسكان والتنمية «2015-2030»، كانوا قد نسوها، وتفعيل اجتماعات المجلس مرة كل شهر سيسهم كثيراً في دفع القضية السكانية للأمام.

 

طباعة