دراسة: المهاجرون في ألمانيا يُقدمون على ممارسة الأعمال الحرة

المهاجرون ينشطون في تأسيس أعمال حرة على نحو يفوق المتوسط. أرشيفية

كشفت دراسة حديثة أن عدداً كبيراً من المهاجرين في ألمانيا يُقدمون، بشكل كبير، على ممارسة الأعمال الحرة.

وأظهرت الدراسة، التي أجراها بنك الائتمان لإعادة الإعمار في ألمانيا (كيه إف دبليو)، أن 21% من مؤسسي الأعمال الحرة في الفترة بين عامي 2013 و2017 ينحدرون من أصول أجنبية، أو يحملون جنسية أجنبية.

وقياساً بنسبتهم بين المواطنين، التي تبلغ 18%، ينشط المهاجرون في تأسيس أعمال حرة على نحو يفوق المتوسط، ويرجع ذلك لعدم وجود فرص عمل بديلة أمامهم.

وبحسب الدراسة، فإن الرغبة في الاستقلالية واضحة تماماً بين المتجنسين أو الألمان العائدين لبلدهم، بعد فترات هجرة طويلة خارجها، أو من يحملون جنسية أجنبية.

فضلاً عن ذلك، أظهرت الدراسة أنه غالباً ما تكون فرص المهاجرين في سوق العمل أكثر سوءاً من غيرهم، وأوضحت أن ذلك يسري بصفة خاصة على المهاجرين الذين لديهم مؤهلات وظيفية غير معترف بها في ألمانيا، أو الذين لديهم مهارات لغوية ضعيفة.

وكشفت الدراسة أيضاً أن ثلثي المهاجرين الذين تراوح أعمارهم بين 18 و64 عاماً غالباً ما يتحدثون الألمانية في المنزل، ولكن ذلك لا يحدث بين 35% منهم. وأشارت الدراسة إلى أن هؤلاء يكونون غالباً مهاجرين لم يعيشوا لمدة طويلة في ألمانيا.

وقال كبير الخبراء الاقتصاديين في بنك «كيه إف دابليو» الألماني: «الحدّ من عوائق اللغة يحتاج إلى وقت وكذلك الى دعم، عن طريق تقديم عروض كافية لدورات تعليم اللغة».

تجدر الإشارة إلى أن دراسة البنك تستند إلى استطلاع شمل نحو 50 ألف شخص.

طباعة