أميركي يلجأ إلى غابة هندية هرباً من الديون الدراسية - الإمارات اليوم

أميركي يلجأ إلى غابة هندية هرباً من الديون الدراسية

صورة

قرر شاب أميركي ترك الولايات المتحدة خلفه، والانتقال إلى إحدى قرى الغابات النائية في الهند، كي لا يستمر في القلق بشأن تسديد قرض الدراسة. ومثل الكثير من الأميركيين، اضطر تشاد هاغ إلى الاعتماد على قرض لدفع تكاليف دراسته الجامعية، لكنه كافح من أجل العثور على وظيفة بعد التخرج، وتخلى عن طموحه بمتابعة الدراسات العليا. وكانت وظيفته الأولى هي تفريغ الشاحنات، ثم عمل أستاذاً احتياطياً، وكان بالكاد يكسب قوت يومه، ناهيك عن سداد قرض الدراسة البالغ 20 ألف دولار. وفي مرحلة ما، أصبح الكفاح من أجل دفع الأقساط الشهرية التي تصل إلى 300 دولار أمراً مرهقاً للغاية، لذا قام بتعبئة حقائبه، وودع حياته في الولايات المتحدة، وانتقل إلى قرية صغيرة في الهند.

وقال هاغ (29 عاماً)، إنه قبل الانتقال إلى بلد على الجانب الآخر من العالم، فكر في العيش في كهف للهروب من سداد قرض. وكان يعرف شخصاً فعل الشيء نفسه، ولكن بعد التفكير ملياً، قرر أن الهجرة إلى بلد بعيد هي أفضل الحلول. ويعيش الشاب الأميركي، حالياً، في منزل متواضع في قرية أوشاكادا الهندية، مقابل 50 دولاراً في الشهر فقط، وتزوج أخيراً بمعلمة في مدرسة محلية. أما بالنسبة لقسط القرض الدراسي الذي سيحل موعد سداده قريباً، فليس قلقاً بشأنه.

وبينما يعترف بأن قرضه لم يكن عبئاً كبيراً كما هو الحال بالنسبة للمقترضين الآخرين، قال هاغ إن عدم القدرة على العثور على وظيفة تضمن دفع 300 دولار شهرياً وتلبية المتطلبات اليومية، كان سبب التوتر والقلق الذي لا يمكن تخيله.

طباعة