صاحبة اتهام «مرشح ترامب» بالاعتداء الجنسي مستعدة للشهادة أمام «الشيوخ» - الإمارات اليوم

صاحبة اتهام «مرشح ترامب» بالاعتداء الجنسي مستعدة للشهادة أمام «الشيوخ»

ترامب يفضل تثبيت كافانو وإقفال الملف. أرشيفية

أفادت وسائل إعلام أميركية، أول من أمس، بأنّ المرأة التي تتهم مرشّح الرئيس الأميركي للمحكمة العليا، القاضي بريت كافانو، بالاعتداء عليها جنسياً، باتت مستعدة للإدلاء بشهادتها أمام مجلس الشيوخ الأسبوع المقبل، لكنها تريد فرض شروطها.

وتقول الباحثة الجامعية كريستين بلاسي فورد (51 عاماً)، إن القاضي بريت كافانو (53 عاماً) اعتدى عليها جنسياً خلال سهرة في ضاحية واشنطن قبل 36 عاماً، وهو ما ينفيه الأخير.

واستدعت اللجنة القضائية في مجلس الشيوخ، طرفَي القضية الإثنين المقبل، فيما قالت محامية بلاسي فورد، ديبرا كاتز، إن موكلتها لن تتمكن من الحضور، لكنها مستعدة للإدلاء بشهادتها في وقت لاحق من الأسبوع شرط أن تكون الجلسة «عادلة» وأن يتم توفير الأمن لها، بحسب رسالة بالبريد الإلكتروني حصلت عليها «واشنطن بوست» و«نيويورك تايمز».

وفي هذه الرسالة، تقول المحامية إنّ بلاسي فورد منذ كشفها عن هويتها واتهامها للقاضي «تلقّت تهديدات بالقتل. وقد اضطرت مع عائلتها إلى ترك منزلهم».

وأضافت أنها «لاتزال تفضل بقوة أن تتيح لجنة الشؤون القضائية في مجلس الشيوخ إجراء تحقيق كامل قبل أن تدلي (فورد) بشهادتها».

ويريد محامو فورد أن يتم التعاطي مع هذه القضية من خلال تحقيقات صارمة، وليس عبر ما يصفه الديمقراطيون بجلسة متسرعة في مجلس الشيوخ الذي يهيمن عليه الجمهوريون بهدف تأكيد تعيين كافانو في أسرع وقت.

إلى ذلك، طالب محامون وعدد كبير من الديمقراطيين مراراً بأن يقوم مكتب التحقيقات الفيدرالي (اف بي آي) بفتح تحقيق. غير أن الرئيس دونالد ترامب، رفض تدخل «إف بي آي» فيما حزبه الجمهوري يتهم الديمقراطيين باستخدام فورد كمسعى أخير لإفساد عبور كافانو إلى المحكمة العليا، حيث سيؤدي تعيينه إلى جعل أعلى هيئة قضائية في البلاد، أكثر ميلاً لليمين لسنوات عدة على الأرجح.

ويفضل ترامب إقفال هذا الملف وتثبيت القاضي كافانو عضواً في المحكمة العليا قبل موعد الانتخابات التشريعية في السادس من نوفمبر المقبل. كما أنه لا يجد فتح تحقيق من قبل مكتب التحقيقات الفيدرالي ضرورياً، وفق تصريح له الثلاثاء الماضي.

ويمكن أن تؤثر اتهامات بلاسي على موافقة الكونغرس على تعيين كافانو، ما سيشكل ضربة للرئيس ترامب قبل نحو سبعة أسابيع من انتخابات منتصف الولاية.

وخلال حملة لانتخابات منتصف الولاية، الليلة قبل الماضية في لاس فيغاس، قال ترامب أمام حشود، إنه يدعم كافانو بالكامل، ووصفه بـ«قاض استثنائي يحظى باحترام الجميع».

وقال ترامب إنه يعتقد أن كافانو سيتخطى الجدل وسيتم تأكيد تعيينه مدى الحياة. وأضاف «أعتقد أن كل شيء سيكون على ما يرام. إنه من الشخصيات المرموقة».

والاتفاق على موعد جديد للمثول أمام اللجنة سيهيّئ الأجواء لمواجهة ستؤثر في مستقبل المحكمة العليا وسير انتخابات الكونغرس في نوفمبر. وتدخل على خط الاتهام لكافانو حركة «#مي تو» (أنا أيضاً)، القوية التي تفضح التحرش والاعتداء الجنسي.

وأظهر استطلاع جديد لصحيفة «وول ستريت جورنال» وشبكة «إن بي سي نيوز» أن تعيين كافانو يواجه معارضة متزايدة بلغت 38% مقارنة بـ29% في الاستطلاع نفسه الشهر الماضي.

طباعة