رهان تركيا على سقوط الأسد كان خاسراً - الإمارات اليوم

سورية المدمَّرة أصبحت مقبرة لأحلام أردوغان

رهان تركيا على سقوط الأسد كان خاسراً

صورة

قبل بداية الحرب في سورية التي اندلعت عام 2011، كانت هناك ثمة علاقة صداقة شخصية بين الرئيس السوري، بشار الأسد، والرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، حيث عملا على توثيق العلاقات الاقتصادية وفتح الحدود بين بلديهما. لكن هذه كانت مجرد البداية، إذ إن تركيا اعتبرت سورية منصة لإطلاق خططها كي تصبح القوة الاقتصادية المهيمنة على العالم العربي.

لكن الانتفاضة السورية أجبرت تركيا على إعادة النظر في سياستها تلك، فقام أردوغان بقطع العلاقات مع الأسد، ودعم المعارضة في سورية، مراهناً على أنها ستتغلب على نظام الأسد. لكن تركيا وجدت نفسها على طرفي نقيض مع واشنطن، وهي شريكتها الاستراتيجية الأقرب منذ عقود. وإثر الخطاب المعادي الصادر عن إدارة الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، وفرض العقوبات على تركيا لأنها تعتقل كاهنا أميركياً، تصاعد التوتر بين الطرفين.

وبعد نحو سبع سنوات من الحرب في سورية ومحاولة تركيا حماية نفسها من الانزلاق في المنطقة المتفجرة، يبدو أن رهان أردوغان على العالم العربي يبدو خاسراً. إذ إن سورية التي دمرتها الحرب أصبحت مقبرة لكل أحلام أردوغان.

وخلال القرن الماضي، عانت تركيا العديد من المعضلات، بما فيها وقوع انقلابات عدة. وقامت بمحاربة حزب العمال الكردستاني الإرهابي الذي يدعي أنه يمثل المنطقة الكردية في تركيا، الأمر الذي جعل القادة الأتراك لا يتساهلون في حرب هذا الحزب.

لكن صعود حزب أردوغان، المعروف باسم العدالة والتنمية، بقاعدته المؤلفة من أصحاب الأعمال الصغيرة، كان إيذاناً بعقد من النمو الاقتصادي السريع الذي بدأ عام 2002. وشرعت تركيا في سياسة «لا مشكلات» مع جيرانها، وقدمت نفسها باعتبارها ضامن النظام في المنطقة. وتوقعت الحكومة التركية تحقيق عائدات اقتصادية مهمة بالنظر إلى أن الشركات التركية تحركت بحرّية في شتى أنحاء المنطقة، وتركت بصماتها عليها، خصوصاً في قطاع البناء. وقامت المحطات التركية بتقديم المسلسلات الدرامية للمشاهد العربي، وشجع إلغاء التأشيرة إلى اندفاع العرب إلى زيارة إسطنبول وساحل البحر المتوسط.

لكن «الربيع العربي» وضع حداً لكل هذا، وإضافة إلى الحرب في سورية، تعكرت علاقات تركيا مع معظم الدول العربية. وفي ردها على ذلك بدأت تركيا التركيز على مصدر قلقها الرئيس، وهو الحرب الأهلية في سورية، التي لم تعمل على تقويض مصالح تركيا نظراً إلى خسارة حلفائها من المعارضة الحرب ضد الأسد فقط، وإنما شكلت فراغاً استغلته المجموعات المتطرفة، وحزب العمال الكردستاني، وهما أشد أعداء تركيا ضراوة. ولم تعد الإطاحة بالرئيس السوري هي الأولوية الأولى بالنسبة للقيادة التركية، هذه المهمة التي بدت مستحيلة عندما دخلت روسيا الحرب إلى جانب الأسد عام 2015، وإنما أصبحت أولوية تركيا إبعاد خطر المتطرفين والحزب الكردي عن بلادها. وحاول تنظيم «داعش» تأسيس دولة خاصة به، وكذلك حاول حزب العمال الضغط على تركيا، حيث يخشى القادة الأتراك أنه إذا تهاونوا مع هذا الحزب فربما يشجعه ذلك على المطالبة بإقامة دولة للأكراد وتقسيم تركيا.

وعلى الرغم من أن هجمات المتطرفين تولد الإرهاب، إلا أن الحرب على حزب العمال في جنوب شرق تركيا مصدر أكبر قلق لتركيا. وبعد انهيار المحادثات مع الحزب الكردي قبل ثلاث سنوات، اندلع الصراع بينه وبين أنقرة من جديد، حيث بدا كأنه بلا نهاية. وتمكن حزب العمال الكردستاني من تعزيز نفسه بمساعدة مجموعات كردية سورية، يطلق عليها «وحدات حماية الشعب» التي بدأت تجنيد وتدريب مقاتلين جدد لمحاربة تنظيم «داعش». والأمر الذي أثار رعب تركيا أن هذه الوحدات بدأت تتلقى مساعدات عسكرية من الولايات المتحدة، التي رأت فيها قوة عسكرية مؤثرة ضد المتطرفين. وكانت النتيجة وجود منطقة عازلة تديرها وحدات حماية الشعب داخل سورية على طول الحدود مع تركيا، وهو الوضع الذي قرر أردوغان تغييره.

وخلال هذه الأيام، تجد تركيا نفسها في تناقض كبير. وعلى الرغم من أنها تظل جزءاً أساسياً في حلف شمال الأطلسي إلا أنها تشعر بالظلم من قبل واشنطن التي تدعم الأكراد وتفرض عقوبات على تركيا لاعتقالها كاهناً أميركياً، ورفضها إعادة رجل الدين التركي، فتح غولن، لأنقرة التي تتهمه بأنه الرأس المدبر لمحاولة الانقلاب الفاشلة، التي وقعت في يوليو عام 2016. وبغض النظر عن مدى شعور أنقرة بالغضب إلا أنها لن تتخلى عن تحالفها الاستراتيجي مع الغرب بسهولة. وهذا ما أشارت إليه التقييمات التي ظهرت خلال النقاشات التي جرت في ندوة نظمتها «مؤسسة كوربر» الألمانية ببرلين، في يوليو الماضي، حيث أكد المتحدثون أن العلاقة ستظل متوترة مع الولايات المتحدة، إلا أن هذه الأخيرة بحاجة إلى تركيا لمحاربة إيران وروسيا والإرهابيين، في حين أن تركيا بحاجة إلى واشنطن كخيار أخير للحماية، يمكن أن تلجأ إليه ضد مناورات إيران وروسيا بجوارها.

وعلى الرغم مما سبق، فإن تركيا تطلب المساعدة من روسيا لإيجاد نتيجة للحرب السورية يمكنها أن تتعايش معها. ويمكن أن يأخذ ذلك شكل صفقة بين قوات حماية الشعب الكردي ودمشق، بضمانة ووساطة روسيا والولايات المتحدة، وسيظهر نظام الأسد من خلال هذه الصفقة أنه قد استعاد سيطرته على جزء من الحدود السورية مع تركيا على الأقل. ولا تعتبر هذه الترتيبات مثالية من قبل أردوغان، لكنها يمكن أن تكون أقل ما هو متاح سوءاً. وستحتاج تركيا إلى مساعدة روسيا في مدينة إدلب، وهي آخر معاقل المعارضة في سورية، إذ إن هذه المنطقة التي يبلغ تعداد سكانها نحو مليون نسمة، حيث تضاعف هذا الرقم نتيجة تدفق السوريين المبعدين من أماكن أخرى في سورية. وبمباركة من روسيا تمكنت تركيا من حماية إدلب من هجمات النظام، التي يمكن أن تنجم عنها أزمة جديدة من اللاجئين. وبالكاد تستطيع تركيا تحمل اللاجئين السوريين الموجودين لديها، البالغ تعدادهم نحو 3.5 ملايين نسمة.

لكن أهداف روسيا في سورية تختلف عن أهداف تركيا، إذ إن موسكو تريد من تركيا مصالحة نظام الأسد. ويمكن أن يؤدي اعتماد تركيا على روسيا لحماية نفسها من حزب العمال الكردستاني، ومنع موجة كبيرة جديدة من اللاجئين هذه المرة من إدلب، إلى إجبارها على مصالحة نظام دمشق، وهو الأمر الذي رفضته حتى الآن.

ومع وجود القادة الزئبقيين والمتهورين في كل من واشنطن وأنقرة، لا يستطيع أحد أن يقول كيف ستواجه تركيا العاصفة الماثلة أمامها. وربما تعتبر نفسها محظوظة، إذا خرجت بمجرد كدمات بسيطة من رهانها الخاسر في سورية والمنطقة بصورة عامة، ولم تجد نفسها غارقة في المتاعب مع الأعداء المحيطين بها.


أردوغان قطع العلاقات مع الأسد، ودعم المعارضة في سورية.

طباعة