علقت للمرة الثانية في البحر المتوسط وعلى متنها 141 شخصاً

مالطا تسمح برسو السفينة «أكواريوس» و5 دول مستعدة لاستقبال المهاجرين

إيطاليا ومالطا وإسبانيا أغلقت أبوابها في وجه السفينة «أكواريوس». أ.ف.ب

أعطت مالطا، أمس، الضوء الأخضر لرسو سفينة «أكواريوس»، التي تسيّرها منظمة غير حكومية، وتقل 141 مهاجراً تم إنقاذهم قبالة سواحل ليبيا، بعد الاتفاق على توزيعهم بين خمس دول أوروبية.

وكتب رئيس وزرائها، جوزف موسكات، على «تويتر» إن مالطا «ستسمح لسفينة أكواريوس بدخول موانئها حتى وإن لم تكن ملزمة قانوناً بذلك، كل المهاجرين الذين على متنها سيتم توزيعهم بين فرنسا وألمانيا ولوكسمبورغ والبرتغال وإسبانيا».

وفي يونيو ظلّت السفينة «أكواريوس» عالقة لأسبوع في مياه البحر المتوسط، وعلى متنها 630 مهاجراً، بعد أن رفضت روما وفاليتا استقبالها، وقد عاودت، الأسبوع الماضي، عملها قبالة السواحل الليبية.

في هذه الأثناء، أعلن رئيس وزراء إسبانيا، بيدرو سانشيز، استعداد بلاده لاستقبال 60 من هؤلاء المهاجرين. وكانت مدريد وافقت، في يونيو، على رسو السفينة في أحد موانئها.

كما أعلنت الحكومة البرتغالية، في بيان، أن «البرتغال مستعدة لاستقبال 30» من أصل 244 مهاجراً موجودين على سفينة «أكواريوس» وزوارق أخرى حالياً في مالطا.

ومنذ الإثنين، أعلنت فرنسا - التي تعرّض رئيسها، إيمانويل ماكرون، لانتقادات شديدة، في يونيو، لإغلاق موانئه أمام هذه السفينة - أنها تبحث مع دول أوروبية متوسطية إيجاد ميناء لرسوها «سريعاً».

ويوم الجمعة الماضي، أنقذت السفينة في عمليتين منفصلتين 141 شخصاً، نصفهم من الأطفال، بحسب ما أعلنت منظمة «إس أو إس المتوسط»، المشغلة للسفينة، هم 25 مهاجراً تمت إغاثتهم قبالة سواحل ليبيا، كانوا في زورق خشبي على بُعد 26 ميلاً من سواحل ليبيا شمال زوارة، و116 شخصاً بينهم 67 قاصراً لا يرافقهم أحد، معظمهم من الصومال وإريتريا، كانوا في زورق خشبي مزدحم بلا ماء ولا طعام على بُعد 24 ميلاً بحرياً شمال أبوكماش.

وقالت مديرة منظمة «إس أو إس المتوسط» غير الحكومية صوفي بو، «نطلب من جميع الدول الأوروبية إيجاد حل. نطلب منهم تحمل مسؤولياتهم وإيجاد ميناء آمن في المتوسط».

بدوره قال المتحدث باسم المفوضية الأوروبية توف آرنست، إنه على تواصل مع «عدد من الدول الأعضاء»، سعياً للتوصل إلى «حل سريع» للأزمة.

ومنذ يونيو يرفض وزير الداخلية اليميني المتطرف في إيطاليا ماتيو سالفيني، استقبال سفن إنقاذ، مثل أكواريوس، تشغلها منظمات غير حكومية، يتهمها بمساعدة مهربي البشر.

والسبت الماضي، قال إن السفينة أكواريوس «لن ترى مرفأ إيطالياً» مجدداً.

ودافعت حكومة مالطا عن موقفها بمنع رسو أكواريوس في موانئها، مؤكدة أنها «ليست الجهة المنسقة ولا المعنية» بعملية الإنقاذ، وليست ملزمة قانونياً بتوفير ملاذ آمن.

بدورها أعلنت حكومة جبل طارق أنها لن تسمح للسفينة برفع علمها.

وتعكس المواقف العدائية تشدد الرأي العام الأوروبي إزاء المهاجرين، بعد وصول الآلاف منهم إلى أوروبا، هرباً من الحروب والفقر في إفريقيا والشرق الأوسط.

• المواقف العدائية تعكس تشدّد الرأي العام الأوروبي إزاء المهاجرين بعد وصول الآلاف منهم.