بلجيكي مُحبط يطلب اللجوء في هولندا

«طالب اللجوء» يشعر بخيبة أمل من حكومته. أرشيفية

من المعروف أن القادمين من العالم الثالث والبلدان التي تشهد صراعات وتخلفاً اقتصادياً، هم أكثر الناس طلباً للجوء في دول غربية، مثل ألمانيا وفرنسا وبريطانيا وغيرها، إلا أن ما قام به رجل بلجيكي، قبل أيام، كسر هذه القاعدة، فقد حاول مواطن بلجيكي شعر بـ«خيبة أمل» طلب اللجوء في هولندا، وقام بالإجراءات الأولية في الوكالة المركزية لاستقبال المهاجرين بمدينة بودل الهولندية.

وقال أحد المطلعين على القضية، طلب عدم الكشف عن اسمه: «لا يمكن أن يكون الأمر أكثر جنوناً». وهذه المراكز هي أماكن يتم تسجيل طالبي اللجوء، حيث يأخذ الموظفون بصمات المتقدمين ويلتقطون لهم صوراً فوتوغرافية، ويطلب منهم التوقيع رقمياً لإنشاء ملف اللجوء.

ويقول ضابط مناوب في مركز بودل إن رجلاً من الجنسية البلجيكية مع لمحة غير نمطية تقدم بطلبه تلقائياً، موضحاً «يبدو أن الأمر بعيد عن المنطق بعض الشيء»، وأوضح أن طلبه لم يكن مزحة، «إنه شخص يشعر بخيبة أمل من حكومته». وسيتخذ قرار قبول الطلب أو رفضه لاحقاً «ولكن أعتقد أنه يمكن التخمين»، يمزح الضابط.

وفي حين لم يكشف عن هوية طالب اللجوء فإن مواقع اجتماعية في بلجيكا وأوروبا تلقت تعليقات كثيرة، شكك بعض رواد تلك المواقع في أهلية الرجل وصحته العقلية، في حين قال آخرون إن من حقه التذمر وترك البلد الذي لا يراه مناسباً للعيش.